بافاروتي يحيي الجماهير أثناء حفل أقامه في مودينا (أرشيف)

بدأت محكمة مدينة مودينا الإيطالية جلساتها لمطالبة مغني الأوبرا لوتشيانو بافاروتي بدفع مابذمته لمصلحة الضرائب عن الأموال التي جمعها بين عامي 1989 و1995. وتتهم المحكمة بافاروتي بالتكتم على مبلغ يراوح بين 17 إلى 19 مليون دولار .

وكان بافاروتي قد أودع السجن في يوليو/ تموز من العام الماضي بسبب خلاف مماثل مع هيئة الضرائب أسفر عن توقيعه صكا بمبلغ 4.5 ملايين دولار لوزارة الخزانة الإيطالية. وقال بافاروتي بهذا الصدد إنه وقع الصك للوزارة لإنهاء معركته مع هيئة الضرائب التي دمرت حياته.

يشار إلى أن بافاروتي الذي يعتبر أفضل مغن لطبقة التينور (الرجالية العالية) على الإطلاق كان قد وعد الهيئة بدفع باقي المستحقات المالية لها في غضون العامين المقبلين, بيد أن المحكمة بدأت نظر القضية قبل حلول موعد الدفع.

وقال بافاروتي للمحكمة إنه مواطن إيطالي يعمل في الخارج, وإن الضرائب يدفعها الإيطاليون العاملون داخل البلاد. وتساءل عن أسباب إلزامه بدفع الضرائب رغم أنه حصل على تلك الأموال من حفلات أقامها خارج البلاد. وذكر أنه غير نادم على عدم الإفصاح عن مقدار ما جمعه من حفلاته الخارجية لأنه لم يقمها على الأراضي الإيطالية.

المصدر : رويترز