أعلنت مصادر آثارية سورية أن بعثة مشتركة مع خبراء فرنسيين تقوم بالتنقيب في منطقة "الكوم" بالبادية السورية نجحت في العثور على عدة طبقات أرضية أقدمها يرجع إلى حوالي 60 ألف عام وأحدثها يعود إلى 12 ألف عام.

ونقلت المصادر السورية عن كريستوف غريغو معاون فريق التنقيب الفرنسي تأكيده وجود طبقات أخرى أكثر قدما من تلك التي تم اكتشافها حتى الآن. وأشار إلى أن هناك أكثر من 100 طبقة أثرية في هذا الموقع، كما تم العثور على مجموعة من الصوان المطروق والعظم ستتم دراستها للتعرف على حياة الإنسان وعيشته في هذه المنطقة.

وأعرب غريغو عن اعتقاده أن الأقدمين اختاروا هذا الموقع للسكن بسبب توفر المياه إما على شكل بحيرات أو مستنقعات، وألمح إلى أنه تم لأول مرة اكتشاف قطع من الصوان مغروزة برقبة حمار وعليها آثار خشبة، وهو ما يثبت علميا طريقة اصطياد إنسان ما قبل التاريخ للحيوانات عبر استخدامه الرمح.

كما تم أيضا اكتشاف جمجمة عمرها 50 ألف عام يتوقع أن تعود لإنسان يناندرتال، مما يعزز أهمية هذا الموقع الذي يرجع لفترة العصر الحجري القديم والأوسط والأعلى. يذكر أن البعثة أنهت عمليات تنقيب استمرت قرابة شهر ونصف.

المصدر : قدس برس