انتفاضة الأقصى ألهبت حماس الشعراء

يصدر في القاهرة اليوم ديوان شعري بعنوان "عزف على أوتار الانتفاضة" للشاعر المصري عبد الحميد زقزوق مراسل التلفزيون والإذاعة المصرية بالكويت.

وهذا هو الديوان التاسع لزقزوق ويحتوي على 20 قصيدة تتنوع بين الفصحى والعامية وتتناول جميعها القضية الفلسطينية في مختلف مراحلها بدءا من اغتصاب الأرض عام 1948 وانتهاء بانتفاضة الأقصى الحالية التي اندلعت قبل نحو عام وصولا إلى الهجمة الشارونية الوحشية على الشعب الفلسطيني والانحياز الأميركي الأعمى لإسرائيل.

وتتصدر الديوان الجديد الذي تنشره دار أخبار اليوم الصحفية قصيدة "اكره من قلبك أميركا" الذي يقول فيها الشاعر "يا ولدي إن أوصيك، فاصنع معروفا بأبيك، في كل صباح تحياه، اكره من قلبك أمريكا، واحقد ما أمكن من حقد، بل ورث حقدك لبنيك.

ويضيف في قصيدته "هي من أعطى السفاحين كل سلاح يرميك، عطل بالفيتو دوما كل قرار يحميك، قلب موازين القوة جورا حين النصر يواتيك، هي من أوصى واستوصى شرا بجميع ذويك، هي من أضرم بالأقصى نيرانا في قلب أبيك".

ويمضي الشاعر المصري حتى يقول "أشجار الزيتون اقتلعت وعيون شتى قد خلعت، وقوافل شهداء تترى وقوافل جرحى قد صرعت، بالقدس وطولكرم ويافا الرحمة يا ولدي انتزعت".

ومن بين قصائد الديوان أيضا "اتحرك يا ضمير العالم" و"يا حقوق الإنسان" و"يا قدس وحدينا" و"شمس فلسطين" و"زفة الشهيد" و"الشعب كله درة" و"الوعد المشؤوم" و"هزي هلال الغضب" و"استيقظي يا أمة" و"ورينا الأمن فين".

وقد ألقى زقزوق بعضا من قصائده مساء أمس في أمسية نظمتها مديرية ثقافة القاهرة في النادي الأهلي بمنطقة الجزيرة وسط القاهرة.

وكان ديوان زقزوق الأول قد صدر بعنوان "الرحايا" عام 1971 تلته مجموعة من الدواوين التي تتناول القضايا الوطنية النابعة من مشاركته في حرب الاستنزاف بين مصر وإسرائيل مثل "عدينا الخوف" و"ابن مصر" و"ترنيمات الافتتاح".

المصدر : رويترز