العراق يسعى لاستعادة آثاره المسروقة من متاحف أوروبا
آخر تحديث: 2001/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/6 هـ

العراق يسعى لاستعادة آثاره المسروقة من متاحف أوروبا

موقع آثري عراقي (أرشيف)
أفادت تقارير صحفية أن العراق يسعى حاليا لاستعادة قطع أثرية مسروقة من متاحف في أوروبا. ونقلت الصحف عن رئيس هيئة الآثار والتراث العراقية جابر خليل إبراهيم قوله "إن هناك محاولات مستمرة عن طريق القنوات الدبلوماسية لإعادة ما تبقى من آثارنا المسروقة في الخارج".

ونقلت صحيفة (الإعلام) الأسبوعية عن إبراهيم أنه أشار إلى أن "هناك أجنحة كاملة في متحف اللوفر بباريس (فرنسا) ومتحف برلين بالمانيا والمتحف البريطاني تحوي بالكامل آثارا عراقية".

وأضاف إبراهيم أنه "في حالة استرجاع الآثار العراقية الموجودة فيها فإن أجنحة هذه المتاحف ستغلق بالتأكيد كونها قائمة على ما سرق من آثارنا خلال المراحل الزمنية الماضية".

وأوضح أن العراق "نجح في إعادة بعض الآثار التي سرقت خلال المراحل الماضية وكانت موجودة في بعض المتاحف الأجنبية بعد أن بذلت مساعي وجهودا في هذا الشأن".

كما نقلت صحيفة (تكريت) عن مصدر مسؤول في الهيئة العامة للآثار العراقية أن العراق أبرم اتفاقا مع كل من فرنسا وإيطاليا وروسيا لإقامة معرض للآثار العراقية في مدن هذه البلدان الثلاثة قريبا للتعريف بعمق بالحضارة العراقية. وأوضح أن المعرض سيقام في مدينة ليون الفرنسية والعاصمة الإيطالية روما ومدن روسية.

يشار إلى أن السلطات العراقية تمنع تصدير القطع الأثرية أو القديمة أو لوحات الرسامين المتوفين. وأعدم العراق في بداية عام 1998عشرة أشخاص في الموصل شمالي العراق لأنهم قطعوا رأس ثور مجنح من العهد السومري يزن طنا واحدا اكتشف في 1998.

المصدر : الفرنسية