كرنفال نوتنغ هيل 2000 (أرشيف)

وصل نحو ألفي سائح أجنبي إلى العاصمة البريطانية لندن اليوم للمشاركة في كرنفال نوتنغ هيل الذي يقام سنويا في البلاد منذ عام 1964 للاحتفال بأجواء دول البحر الكاريبي. ويعتبر كرنفال نوتنغ هيل أضخم كرنفال يقام في أوروبا على الإطلاق.

وقال منظموا المهرجان إن مائة عربة مزينة بمختلف أشكال الزينة والألوان ستشارك بالكرنفال إضافة إلى آلاف الراقصين الذي سيرتدون أغرب أنواع الملابس في الحفل الذي سيستمر يومين.

وسيقرع العازفون على الطبول الكاريبية مستخدمين أكثر من خمسين نظاما إلكترونيا للتوزيع الصوتي. وستصدح حناجر المغنين بأغاني الريغي والروت والكاليبسو الكاريبية الجميلة. كما ستقدم المطاعم البريطانية مختلف أنواع المأكولات والمشروبات العالمية في شوارع لندن.

يذكر أن الكرنفال أقيم أول مرة عام 1964 عندما تأثر البريطانيون بكرنفالات جزيرة ترينيداد. وكان المهاجرون الكاريبيون الذين جاؤوا لبريطانيا أول من نظم هذه الاحتفالات الكرنفالية في الدولة الأوروبية.

ويريد المهاجرون الكاريبيون على الدوام أن يكون كرنفالهم مشابها لذلك الذي يقيمونه في بلادهم إلا أن سوء الأحوال الجوية يؤثر سنويا سلبا في روح المهرجان, كما أن السلطات البريطانية تقيمه على مضض خشية حدوث أعمال شغب. فقد قتل شخصان في كرنفال نوتنغ هيل العام الماضي. وقد كثفت الشرطة من إجراءاتها الأمنية ونشرت في شوارع لندن مائتي رجل أمن وعشرة آلاف شرطي.

المصدر : رويترز