هرم خفرع

يفتح هرم خفرع في الجيزة وثلاثة مقابر أثرية جديدة بمصر للزائرين غدا بعد أن انتهت منطقة آثار الجيزة من عملية ترميم شاملة بدأت في يونيو/ حزيران من العام الماضي. وجاءت عملية الترميم عقب ارتفاع نسبة الرطوبة داخل الهرم إلى أكثر من 80% بسبب زيادة عدد الداخلين إليه وارتفاع نسبة الأملاح العالقة بالجدران.

وكان إغلاق الهرم -وهو الأوسط بين أهرامات الجيزة الثلاثة وشيد عام 2480 قبل الميلاد- جاء ضمن خطة لرئيس آثار الجيزة زاهي حواس تقضي بإغلاق أحد الأهرامات دوريا لمدة سنة لأعمال الترميم والصيانة وفتح الهرمين الآخرين للزيارة بالتناوب، وكذلك فتح بعض المقابر الفرعونية للزيارة وإغلاق الأخرى للصيانة.

وقال زاهي حواس إن الهدف من الإغلاق هو التوفيق بين السياحة كمصدر مهم للدخل القومي وبين الحفاظ على الآثار، مشيرا إلى أنه إذا لم تقم السلطات المصرية بذلك فإن الآثار قد تتعرض للدمار الكامل في غضون مائة عام.

وأوضح حواس أن الهرم الثالث منقرع -الذي شيد عام 2400 قبل الميلاد تقريبا- سيغلق اعتبارا من يوم غد لمدة عام لإجراء عمليات ترميم مماثلة. وقد أزال فريق من عمال الآثار جميع الكتابات التي تركها الزوار على جدران هرم خفرع في جميع الممرات وفي حجرة الملك وكذلك الأملاح العالقة بالجدران.

من جانب آخر تفتتح غدا أمام الجمهور ثلاث مقابر جديدة رممت معماريا. وتقع هذه المقابر بالجبانة الغربية لهرم الملك خوفو التي تحتوي على مقابر خاصة بموظفي الملك خوفو باني الهرم الأول في عام 2525 قبل الميلاد تقريبا. وبنيت تلك المقابر بداية من عهد الملك خوفو وحتى نهاية الدولة القديمة في الأسرة الثامنة نحو 2000 قبل الميلاد تقريبا.

والمقابر هي مقبرة "دوا أن رع" ابن الملك خفرع وترجع إلى الأسرة الرابعة في الدولة القديمة، ومقبرة "أمري" ابن كاهن الملك خوفو، ومقبرة "نفرباو بتاح" التي لقب صاحبها بالمشرف على الضياع الملكية وهي تعود إلى منتصف عهد الأسرة الخامسة.

المصدر : رويترز