ستينغ وألتون جون يشاركان في مهرجانات لبنان
آخر تحديث: 2001/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين في المواجهات مع الاحتلال إلى أربعة
آخر تحديث: 2001/7/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/16 هـ

ستينغ وألتون جون يشاركان في مهرجانات لبنان

ستينغ يغني في حفل أقيم أمام الأهرام المصرية (أرشيف)
في الوقت الذي يستعد فيه مغني البوب الإنجليزي ستينغ لتقديم عروض وسط معابد بعلبك الأسبوع الحالي، تطفو على السطح ثانية مخاوف من أن تكون النزعة التجارية تسيطر بشكل سلبي على أحد أبرز مهرجانات العالم العربي.

ومن المتوقع أن يجذب ستينغ إلى المعابد مجموعة كبيرة من عشاق الغناء من الشبان عندما يبدأ سلسلة عروض في سهل البقاع الشرقي بلبنان. لكن بعض مدمني مهرجان بعلبك الذي يجذب كثيرا من أبرز الموسيقيين والراقصين والفنانين في العالم لا يخفون قلقهم من أن تتكرر المشاهد التي وقعت العام الماضي عندما وقف العديد من الشبان على المقاعد للرقص على أنغام فرقة موسيقية شعبية كوبية.

وتقول منظمة المهرجان نائلة فريج إن العرض الذي سيقدمه ستينغ وسط معبد باخوس -وهو أكبر من البارثينون هيكل آلهة أثينا بالعاصمة اليونانية- يجلب المال الذي يساعد على استضافة فرق فنية أخرى مثل فرق باليه باريس، مضيفة "هدفنا ثقافي وسياحي.. يعترف ستينغ بأهمية تقديم عرض في بعلبك وسمح -في إجراء غير معتاد- لكاميرات التلفزيون بتصوير الحفل".

ويقول متعهد الحفلات جورج زغبي الذي اتفق مع فرقة سالزبورغ للعزف المنفرد لإحياء حفل ختام المهرجان الذي يستمر خمسة أسابيع إن المهرجان عليه أن يحقق توازنا بين القديم والحديث.

وأضاف "يجب أن يجاري الفنان عظمة المكان"، مشيرا إلى ضرورة أن يغطي مهرجان بعلبك تكاليفه، ومؤكدا أن رسالته هي تقديم الجديد والاتجاهات الفنية الحديثة.

ويفضل زغبي وآخرون مشاهدة فنانين يعتبرونهم مناسبين أكثر مع أجواء المهرجان مثل عازف العود رابح أبو خليل أو عازف التشيلو مستيسلاف روستروبوفيتش الذي عاد عام 1997 لإحياء مهرجان بعلبك بعد انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 إلى عام 1990.

مسرحية المتنبي
وافتتح المهرجان يوم الخميس بمسرحية غنائية جديدة عن حياة الشاعر أبي الطيب المتنبي الذي اشتهر بشعره الملحمي وقوة لغته وشجاعته.

ويشارك في المهرجان أيضا مغنية الأوبرا كارمينا بورانا وعازف الغيتار باكو دي لوتشيا الذي يعزف موسيقى الجاز، إلا أنه من المتوقع أن يجذب ستينغ أكبر عدد من الحضور.

وسيقدم ستينغ العرض الوحيد لموسيقى البوب الخالصة من بين ستة عروض يشهدها المهرجان هذا العام.

وفي الوقت الذي يقول فيه بعض محبي المهرجان إن ستينغ لا يستحق الاشتراك في المهرجان ومن الممكن أن يقدم عروضه في ملعب بيروت، فإن آخرين يشيرون إلى أن بعلبك تجذب دائما بعضا من أبرز نجوم الموسيقى المعاصرة.

وشارك في المهرجانات التي نظمت قبل الحرب الأهلية مغنية الجاز إيلا فيتز جيرالد وعازف البوق لويس أرمسترونغ إضافة إلى فريق باليه البولشوي.

فيروز
كما ستشهد لبنان اليوم افتتاح مهرجان آخر من مهرجاناتها الشهيرة التي تقام في الهواء الطلق بقصر بيت الدين في جبل الشوف بمشاركة مغني البوب الشهير البريطاني ألتون جون. كما تعود نجمة الغناء العربي فيروز إلى بيت الدين هذا العام مع ابنها الموزع زياد الرحباني. وتدمج نورا جنبلاط منظمة المهرجان زوجة زعيم الدرزي وليد جنبلاط بين حضور فناني البوب الغربيين وأبرز الموسيقيين العرب، إلا أن هذا المهرجان لا يشهد كثيرا من عروض الباليه والموسيقى الكلاسيكية.

وتقول نورا جنبلاط إن مزيج الفنانين الذي تسعى لتجسيده في بيت الدين يعكس الهوية اللبنانية متعددة الثقافات ودورها كجسر بين الشرق والغرب.

المصدر : رويترز