يوسف شاهين يتسلم جائزة
السعفة الذهبية (أرشيف)
اتهم المخرج المصري يوسف شاهين رئيس وزراء مصر عاطف عبيد بأن قراره بإخراج الفلاحين من قرية جزيرة الذهب جنوب القاهرة يشبه طرد رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون للناس من أراضيهم. وأعلن عن عزمه تصوير فيلم يعرض لمصير أولئك الفلاحين.

وقال السينمائي الذي أخرج فيلمي (المصير) و(المهاجر) الشهيرين إنه سيعمل على" فضح المسؤولين عن مشروع نزع الملكية من آلاف الفلاحين". وأضاف "سأصور فيلما يندد بجميع الذين يسمحون برمي الناس خارج منازلهم".

وتساءل يوسف شاهين عن الفرق بين شارون ورئيس وزراء مصر (عاطف عبيد) لأن الاثنين يريدان طرد الناس خارج أرضهم على حد قوله. ووصف رجال الأعمال والحكومة بأنهم أعداء الداخل.

واتهم شاهين الجهات المسؤولة بأن لديها "رغبة متعمدة منذ أعوام في عدم تطوير البنى التحتية في الجزيرة كي يرغموا السكان على المغادرة". واعتبر شاهين (75 عاما) الجزيرة بأنها "رئة المدينة".

وكانت الحكومة المصرية قد قررت في وقت سابق نزع ملكيتها وإخراج أهلها إلى مساكن بديلة. فيما كتبت صحيفة الأهرام أن نزع الملكية تقرر في مجلس الوزراء من أجل "المنفعة العامة" ولكنها لم تحدد فحوى تلك المنفعة. ويعتقد أن الحكومة المصرية تريد بيع الجزيرة لمستثمرين من أجل إقامة مشاريع استثمارية.

مشهد من احتجاج سكان
الجزيرة (أرشيف)
وتعتبر جزيرة الذهب -التي تمتد على مسافة خمسة كلم ويعيش فيها 50 ألف شخص كلهم تقريبا من الفلاحين- أرضا زراعية بين ضاحية المعادي شرقا والجيزة غربا.

وكان حوالي خمسة آلاف شخص من سكان الجزيرة قد تظاهروا في  28مايو/ أيار الماضي على جسر يخترق نهر النيل فوق جزيرتهم احتجاجا على التهديدات بطردهم من أجل إقامة مشاريع سياحية.

ويطلق فلاحو القرية على الجزيرة اسم "باريس مصر" ويقولون إنها توفر للقاهرة التي يسكنها 16 مليون نسمة كمية من اللحوم تبلغ مائة ألف طن في العام غير الألبان والخضراوات.

المصدر : الفرنسية