رئيس اتحاد المنتجين يعلن الاتفاق
تمكنت هوليود من تفادي أضرار خطيرة كان سيلحقها بها إضراب اتحاد الكتاب الأميركيين. فقد توصل وفد اتحاد المنتجين السينمائيين والتلفزيونيين إلى اتفاق مؤقت مع اتحاد الكتاب السينمائيين يضمن زيادة مقدارها 41 مليون دولار على أجور كتاب القصة والسيناريو توزع خلال ثلاث سنوات على كتاب الاتحاد البالغ عددهم 11.500 عضو.

وقال مفاوضو اتحاد الكتاب إن هذا الاتفاق هو أفضل مكسب حققه الاتحاد لكتابه منذ عام 1977. أما بخصوص الأجور محور المباحثات بين الاتحادين فقد حصل اتحاد الكتاب -إضافة إلى الزيادة المعلنة- على زيادة تضاف إلى أجورهم عندما يباع الفيلم في بعض الأسواق الثانوية كأسواق الفيديو والأفلام الرقمية DVD والإنترنت.

ويرى المفاوضون أن الاتفاق وضع الخطوط العريضة للمفاوضات الرئيسية المزمع إجراؤها بين أصحاب إستوديوهات التصوير، ووفد من الاتحادين يمثل 135 ألف ممثل في الصيف المقبل. كما يمنح الاتفاق لكتاب السيناريو الحق في زيارة المواقع أثناء التصوير، وهي مواقع  صنعوها من مخيلتهم في بادئ الأمر عندما كتب سيناريو الفيلم لأول مرة.

وبالرغم من الامتيازات والزيادات الأخيرة التي حققها اتحاد الكتاب في الاتفاق المؤقت الأخير فإن الاتحاد أخفق في بسط نفوذ أكثر على ملكية صناعة الفيلم أو ما يسمى عائدية الفيلم, إذ عادة ما يتبع اسم مخرج الفيلم عبارة "فيلم لـ ...".

ويرى العاملون في صناعة السينما الأميركية أن هذا الاتفاق -الذي مايزال ينتظر مصادقة أعضاء مجلس إدارة الاتحادين-  يعد نقطة تحول بارزة في ميدان العمل السينمائي, وأنه تم التوصل إليه بسرعة، بحيث لم يتسبب الإضراب في أي أضرار.   

المصدر : وكالات