كوردا في آخر أيام حياته يقف إلى جانب صورة جيفارا الشهيرة

توفي المصور الكوبي البرتو دياز غوتيريز المعروف باسم كوردا في باريس أمس جراء نوبة قلبية. وكان كوردا صاحب أشهر صورة  للثائر الأرجنتيني الأصل تشي جيفارا يشارك في أحد المعارض بالعاصمة الفرنسية.

فقد منحت صورة جيفارا الفريدة كوردا شهرة وشعبية واسعة في جميع أنحاء العالم. ويظهر جيفارا في الصورة وهو يرتدي قبعته السوداء تعلوها نجمة الثورة الكوبية.

والتقطت هذه الصورة في الخامس من مارس/آذار عام 1960 عندما كان تشي يشارك في حفل تأبيني تخليدا لطاقم سفينة شحن بلجيكية كانت تنقل سلاحا إلى كوبا وهاجمها مرتزقة تساندهم الولايات المتحدة.

ثم ما لبثت أن تحولت الصورة إلى ملصق سياسي يزين به الطلاب في أنحاء مختلفة من العالم جدران غرفهم في السبعينات, كما طبعت منها ملايين النسخ.

وكان كوردا كسب العام الماضي دعوى أقامها على شركة سميرنوف للفودكا التي استخدمت الصورة لترويج منتجاتها. واعتبرت محكمة لندن العليا الصورة ملكية فكرية للمصور. وسعى كوردا لتخصيص كل عائدات استخدام الصورة في العالم من أجل شراء الأدوية للأطفال الكوبيين.

ولد كوردا عام 1928 وعمل في بداية حياته مصورا فوتوغرافيا لمجلات الأزياء, وفي الخمسينيات تحول إلى العمل الصحفي وعمل مصورا في مجلة "ريفوليثيون" (أو الثورة), وكان يلتقط صورا لمختلف ما يدور في كوبا من أحداث كالتظاهرات وحملات حصاد بنجر السكر والمصانع وقادة الثورة الكوبية.

”ظل كوردا يحتفظ بصورة جيفارا في ميدالية حول عنقه إلى أن مات الجمعة في باريس”
وعن قصة التقاط صورة جيفارا يقول كوردا إن ذلك كان أثناء قيام كاسترو بإلقاء خطاب يخص حادثة السفينة البلجيكية, "وعلى الفور صار وجه جيفارا الذي قام ليستطلع الجماهير الغفيرة في الميدان وسط عدسة كاميرتي فأدهشتني تعابير وجهه ولم تستغرق الصورة مني أكثر من 30 ثانية".

الطريف في الأمر أن مجلة ريفوليثيون رفضت نشر الصورة رغم توسلات كوردا, وبعد سبع سنوات قدم كوردا الصورة إلى صحفي إيطالي كان مارا بكوبا. وقد نشر رئيس تحرير المجلة الكوبية الصورة بعد حادث اغتيال جيفارا على يد الجيش البوليفي في أكتوبر/تشرين الأول عام 1967 لتثير موجة سخط وتظاهرات عارمة اجتاحت البلاد دون أي ذكر للمصور.

بيد أن كوردا ظل يحتفظ بالصورة في ميدالية موضوعة في سلسلة حول عنقه تخليدا لذكرى جيفارا, وكان دائما يقول "سأظل محتفظا بالصورة حتى أموت".

المصدر : وكالات