علي سالم
قرر اتحاد الكتاب المصريين فصل الكاتب المسرحي والسيناريست علي سالم بسبب تأييده المستمر للتطبيع مع إسرائيل ومواصلة أنشطته ضمن الجماعات المؤيدة للسلام مع إسرائيل، رغم تحذيرات الاتحاد من أن هذا التوجه يتناقض مع سياساته العامة.

وقال رئيس الاتحاد فاروق خورشيد إن الاتحاد نصح سالم مرارا بالتوقف عن ممارسة الأنشطة التي من شأنها أن تعزز عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني, بيد أنه لم ينصع لهذه النصائح.

يشار إلى أن علي سالم هو أحد أبرز أعضاء جماعة كوبنهاغن المصرية المؤيدة للتطبيع مع إسرائيل. وقد وجه له المثقفون المصريون انتقادات واسعة لقيامه بزيارة لإسرائيل عام 1994 وتأليفه كتابا عنها. 

وقال سالم الذي يبلغ من العمر 65 عاما إنه صدم للقرار, لكنه أكد أنه لا توجد قوة في العالم تثنيه عن أهدافه. وأضاف أنه لن يتحول "أبدا إلى منافق ويتخلى عن عقله".

وكان الكاتب والسيناريست والصحفي علي سالم واحدا من المثقفين المصريين القلائل الذين أيدوا أول اتفاق سلام وقعه الرئيس المصري السابق أنور السادات مع إسرائيل في كامب ديفد بالولايات المتحدة عام 1979.

وقد ألف سالم قرابة عشرين مسرحية, وحصل على عدة جوائز محلية وعالمية من ضمنها واحدة من ولاية ميتشيغان الأميركية. ولايزال يكتب أعمدة أسبوعية مؤيدة للحكومة في مجلة روز اليوسف وصحيفة أخبار اليوم.

المصدر : أسوشيتد برس