ناشد مجمع اللغة العربية بالقاهرة وسائل الإعلام العربية ورجال الدولة في العالم العربي استخدام اللغة العربية السليمة لأنها الوسيلة الوحيدة التي تجعل من الشعب العربي اتحادا عالميا أمام التكتلات الأجنبية. ودعا رجال الدولة في العالم العربي إلى الالتزام باللغة العربية في خطبهم وبياناتهم الرسمية الموجهة إلى مواطنيهم. 

وطالب المجمع في ختام دورته السابعة والستين التي اختتمت اليوم وزارات الإعلام في العالم العربي بوضع خطة لغوية مشتركة تهدف إلى المحافظة على اللغة العربية واستعمالها في مختلف مجالات الحياة.

وركزت الدورة التي افتتحت يوم 19 مارس/ آذار الماضي على قضية اللغة العربية في وسائل الإعلام، وشارك فيها 21 من الأعضاء العاملين بالمجمع والمراسلين من مصر والمغرب وتونس والجزائر وليبيا وسوريا والسعودية والأردن وفلسطين ولبنان، بمن فيهم ثلاثة من المستشرقين هم شاندور فودور من المجر ونيقولا دوبريشيان من رومانيا وفؤاد فخر الدين من إندونيسيا.

وشدد المجمع في توصياته على أن تقوم وزارات الإعلام العربية بالعمل على إلغاء الثنائية بين اللغة العربية واللغات الأجنبية. ودعا وسائل الإعلام العربية الى زيادة المساحة المخصصة للغناء الفصيح لمواجهة طوفان الغناء الذي يستخدم مستويات هابطة من العامية واللهجات المحلية.

واعتبر المجمع أن من الضروري إطلاق أسماء عربية على البرامج الإذاعية والتلفزيونية واستخدام اللغة العربية في برامج الأطفال حرصا على تنشئتهم لغويا بطريقة صحيحة. وطالب بتفعيل القوانين الصادرة بشأن كتابة اللافتات على واجهات المحلات والشركات باللغة العربية وبخط كبير، معتبرا أنه ليس هناك ما يمنع من أن يلحق باللافتة مضمونها بلغة أجنبية بخط صغير.

المصدر : رويترز