الرويشد (يمين) مع عدد من الفنانين في أحد المهرجانات
غادر الفنان الكويتي عبد الله الرويشد الكويت بعد يوم واحد من تردد معلومات عن صدور فتوى "بقتله بلا استتابة" عن شيخ سعودي اتهمه بأنه غنى إحدى سور القرآن الكريم, ونشرت إحدى الصحف الكويتية نصها ويجري التحقق من صحتها.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قال عادل الفرحان شريك الفنان الرويشد في الإنتاج "لم نتأكد حتى الآن من كون الفتوى التي أصدرها الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي حقيقية أم لا". وأوضح "نحن الآن في طور التحقق من المسألة عن طريق بعض المشايخ الكويتيين الأفاضل", مضيفا أن "ما رأيناه كان فقط ثلاث أوراق مطبوعة وغير مختومة ولا يبدو أنها صادرة من جهة رسمية".

ونفى الفرحان أن يكون الفنان الكويتي "قد تغنى بسورة الفاتحة أو أي سورة أخرى من القرآن الكريم". وردا على سؤال عما إذا كان الرويشد قد طلب حماية أمنية, قال الفرحان إن إجراءات أمنية اتخذت ولكنه لا يعلم ماهيتها. غير أن مصدرا أمنيا كويتيا ذكر أن السلطات الكويتية وفرت الحماية الشخصية لفنان الكويت الأول.

وكانت صحيفة "الرأي العام" الكويتية ذكرت في عددها الصادر أمس الجمعة أن الشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي الرئيس السابق لقسم العقيدة في جامعة الإمام محمد بن سعود في القصيم دعا إلى "تنفيذ حكم الله في المطرب عبد الله الرويشد", موضحا أنه "القتل بلا استتابة". وأضافت أن الشعيبي أصدر فتواه هذه بعد أن تلقى رسالة لم يكشف عن كاتبها تتهم "الماجن الرويشد بالاستهزاء بالله وآياته ورسوله حين غنى سورة الفاتحة"، وتدعو الشيخ الشعيبي إلى وضع حد لـ"دهاقنة الفسق والضلال".

ونقلت "الرأي العام" عن الفنان الكويتي قوله عند وصوله إلى الكويت عائدا من جدة "هذا كلام لا يعقل ولم أغن سورة الفاتحة وبمقدار خوفي من الله أحترم وأقدر مشايخ ديننا وأحترم مكانتهم". وأضاف الرويشد "لست متهما حتى أبرر موقفي ولا أرضى بأن يزايد علي أحد في ديني ومعتقداتي", مؤكدا أنه "لا يعرف حقيقة القصة" التي أصدر الشيخ الشعيبي على أساسها الفتوى وأنه على استعداد للتوجه إلى الشيخ الشعيبي "وكلي ثقة تامة بأنه لا يقبل تكفير مسلم ظلما".

المصدر : الفرنسية