روبرتس وسوديربيرغ وكراو تصدروا لائحة الأوسكار

أسدلت هوليوود اليوم الستار على حفل جوائز الأوسكار الثالث والسبعين. فبعد مرور عام من الترقب والقلق دخل نجوم هوليوود قاعة شراين أوديتوريوم وقلوبهم تخفق بخليط من المشاعر.

وأضفى ظهور النجم الكوميدي المحبوب ستيف مارتن على جمهور شراين أوديتوريوم الستة آلاف جوا من المرح, إذ قام كعادته بسرد النكات والطرائف عن نجوم وأفلام هوليوود وعن أحلام الأوسكار.

وعندما أطلق العنان لتوزيع الجوائز حصل فيلم Gladiator على خمسة جوائز أوسكار. وحصل فيلما Crouching Tiger, Hidden Dragon وTraffic على أربعة جوائز.

فقد تصدر فيلم Gladiator الذي يحكي قصة جنرال تحول إلى عبد ثم إلى مصارع ثم إلى قائد إنقلاب سياسي هدفه الإطاحة بالقيصر الظالم كومودوس ماركوس أوريليوس جميع الأفلام المتنافسة وانتزع بجدارة جائزة أحسن فيلم. كما حصل الفيلم على جائزة الإبداع في تصميم الأزياء, وجائزة الإبداع الموسيقي, وجائزة الإبداع في المؤثرات المرئية. أما بطل الفيلم راسل كراو -المصارع الذي تحمل جميع المشاق ليحقق حلم روما في أن تصبح جمهورية ويدفع حياته ثمنا لذلك الحلم- فقد حصل على جائزة أفضل ممثل رئيسي.

المخرج التايواني آنغ لي
الفيلم التايواني Crouching Tiger, Hidden Dragon الذي امتزجت فيه الفنون العسكرية والشرف والحب الخائب تصدر لائحة الأفلام الأجنبية وفاز باستحقاق على أوسكار أفضل فيلم أجنبي. كما حصل على ثلاث جوائز أوسكار أخرى هي أفضل ديكور وأفضل تصوير سينمائي وأفضل موسيقى تصويرية.

أما المخرج ستيفن سوديربيرغ الذي ترشح لجائزة أفضل مخرج لأول مرة في تاريخ الأوسكار عن فيلمين هما Traffic و Erin Brocovich فقد تصدر فئة الإخراج في Traffic. وحصل الفيلم إضافة إلى جائزة أحسن إخراج على أوسكار أفضل سيناريو وأفضل مونتاج سينمائي. أما الممثل الشاب بينيتشيو ديل تورو فحصل على أوسكار أفضل ممثل مساعد.

وفازت جوليا روبرتس كما كان متوقعا بأول أوسكار في مشوارها الفني عن فيلم المخرج ستيفن سوديربيرغ Erin Brocovich. وعلى عكس راسل كراو الذي بحث جاهدا عن الكلمات ليشكر بها كادر الفيلم وأصدقاءه, تحدثت روبرتس بحالة من الهستيريا لعدة دقائق حتى إنها قالت للمسؤول عن الوقت المتاح للممثلين إن هذه هي المرة الأولى التي تقف فيها أمام ضيوف الأوسكار, "ومن يدري قد لا أعود إلى هنا ثانية".

وذهبت باقي جوائز الأوسكار إلى مارثيا غاي هاردن التي فازت بأوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن Pollock. وفاز فيلم Almost Famous بأوسكار أفضل سيناريو. وذهبت جائزة أفضل فيلم قصير إلى فيلم Quiro Ser أو (أريد أن أكون). وحصل فيلم Father and Daughter على أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة. وحصل فيلم U-571 على أوسكار أفضل مونتاج صوتي.

وذهبت جائزة أفضل ماكياج إلى فيلم الممثل جيم كاري Dr. Seuss' The Grinch Who Stole Christmas. وحصل فيلم Big Mama على أوسكار أفضل موضوع تسجيلي قصير. أما أوسكار أفضل فيلم تسجيلي طويل فذهبت إلى Into the Arms of Strangers: Stories of the Kindertransport. أما أوسكار أفضل أغنية فقد كانت من نصيب أغنية Things Have Changed التي كتب كلماتها وأداها المغني بوب ديلان في فيلم Wonder Boys.

جاك كارديف إلى جانب داستن هوفمان يلوح للجمهور
وكانت جائزة إيرفينغ ثالبيرغ التذكارية هذا العام من نصيب الإيطالي دينو دي لورينتيس. ووسط تصفيق وحب عميق استلم الممثل المسن جاك كارديف جائزة الإبداع المهني عن مجمل أعماله, كما حصل إيرنست ليمان على الجائزة نفسها.

وهكذا انتهى حفل توزيع جوائز الأوسكار الثالث والسبعين, وعاد الفنانون الفائزون إلى بيوتهم حاملين معهم تماثيل الأوسكار الذهبية, وعاد من لم يفز منهم محملا بالآمال والأمنيات بالفوز بأوسكار الأعوام المقبلة.

المصدر : وكالات