جود لو في الوسط مع كادر فيلم "السيد ريبلي الموهوب"  (أرشيف)

وصف النجم البريطاني الشاب جود لو عملية تصوير المشاهد الافتتاحية لفيلمه الأخير Enemy at the Gates الذي يجسد معركة ستالينغراد عام 1942 بأنه أقسى ما قدمه حتى الآن.

وقال الممثل البريطاني المولد إن أجداد جميع الممثلين الثانويين الروس الذين مثلوا معه في الفيلم لبسوا المعاطف الشتوية نفسها وقاتلوا ببسالة في معركة ستاليغراد التي دارت رحاها في موقع التصوير نفسه وقتل كثيرون هناك.

ويؤدي لو دور الجندي فاسيلي زايتسيف وهو قناص روسي يحوله إعلام الجيش الأحمر إلى بطل قومي سوفياتي أثناء الحرب العالمية الثانية. وعن هذه الشخصية قال لو إن أداء دور زايتسيف كان أكبر تحد يقوم به في حياته الفنية القصيرة "لأنه يمثل بجسمه وليس بكلامه".

يشار إلى أن Enemy at the Gates عرض في افتتاح مهرجان برلين السينمائي الشهر الماضي. وهو إنتاج ألماني عالمي يحكي قصة جنديين هما الممثل البريطاني جود لو والأميركي إيد هاريس اللذان يؤديان دور قناصين أحدهما روسي والآخر ألماني أثناء معركة ستالينغراد في الحرب العالمية الثانية.

ورغم الجهود المبذولة في الفيلم الحربي الذي يتناول فترة حرجة من تاريخ ألمانيا إلا أن الحضور قالوا إنهم كانوا يتوقعون مشاهدة عمل أفضل. وأثارت ميزانية الفيلم البالغة 80 مليون دولار تساؤلات كثيرة, إذ قال النقاد "لا نستطيع أن نفهم لماذا تكلف الفيلم كل ذلك المبلغ".

ووصفت الصحف الألمانية الفيلم على أنه سيئ ومليء بالألفاظ الغريبة. كما ذكرت الصحف أن من يشاهد الفيلم يشعر أنه شاهده من قبل, فهو يأخذ طابع الدعاية الستالينية.

مات دامون
زايتسيف لمواجهة الموسيقار
يذكر أن أول فيلم وضع جود لو على سلم النجومية والشهرة كان فيلم The talented Mr. Ripley, ويؤدي في الفيلم دور موسيقار شاب يقع في شرك أحد الشواذ جنسيا (مات دامون).

ويقول لو إنه وافق على تمثيل Enemy at the gates لأنه كان يبحث عن عمل يبرزه بطلا قوميا قويا وليس رجلا ضعيف الشخصية مسلوب الإرادة مثلما حدث في فيلم The Talented Mr. Ripley.

ففي فيلم (السيد ريبلي الموهوب) يؤدي لو دور شاب أميركي يعيش في إيطاليا, ويغرم بغوينث بالترو, ثم يطلب يدها للزواج. يدخل مات دامون الشاذ جنسيا حياة الخطيبين ويبدأ بممارسة أساليبه الخبيثة لمراودة لو عن نفسه. وعندما يفاجأ دامون برفض لو له يبدأ بالانتقام فيقتل لو أولا ثم ينتحل شخصيته من أجل إيهام خطيبته أن لو لم يمت, لإخفاء جريمته أمام الشرطة.

المصدر : رويترز