محمد صبحي
قال الفنان المسرحي المصري محمد صبحي إنه سيتناول قضية التطبيع مع إسرائيل في أحدث مسرحياته، وأشار إلى أن عروض مسرحيته الجديدة التي أطلق عليها اسم "سكة السلامة 2000" ستبدأ مطلع مارس/ آذار القادم في بيروت.

وقال صبحي في مؤتمر صحفي عقده في بيروت إن أحداث المسرحية "تدور حول شخصيات ناقصة رفضت التطبيع مع إسرائيل. وطرحت المسرحية في نهاية العرض سؤالا مفاده أنه إذا كانت هذه الشخصيات الساقطة في المجتمع رفضت هذا المشروع فما بالكم أنتم أيها الشرفاء".

ومسرحية "سكة السلامة 2000" من تأليف الكاتب المصري الراحل سعد الدين وهبة الذي كان يعد من أبرز الشخصيات المصرية المناهضة للتطبيع مع إسرائيل، ومن إخراج وبطولة محمد صبحي.

وأضاف صبحي الذي عقد مؤتمره الصحفي بمشاركة الفنانة سيمون التي تشاركه البطولة في هذه المسرحية "منذ نحو ثلاث سنوات خرجت أصوات عدة في المنطقة العربية تدعو إلى التطبيع مع العدو الصهيوني في أكبر هجمة لمجموعات تقول إنها محبة للسلام، لذلك جاءت مسرحية سكة السلامة لتشكل صرخة ضد التطبيع".

ومن المقرر أن يبدأ عرض المسرحية على مسرح قصر الفرساي في بيروت في مطلع مارس/ آذار المقبل ويستمر حتى الثاني عشر من الشهر نفسه.

وجدد صبحي مواقفه المتضامنة مع المقاومة اللبنانية التي نجحت في مايو/ أيار الماضي في إنهاء 22 عاما من الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان.

وقال "خلال عروضنا في القاهرة كنا نوجه يوميا رسالة إلى المقاومة في جنوب لبنان، وعندما انسحب العدو مهزوما لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني وجدنا أنفسنا كما لو كانت المسرحية هي التي حققت هذا النصر".

وردا على سؤال حول زيارته الأخيرة للعراق قال صبحي "أعتقد أن الأطراف التي انزعجت من زيارتي للعراق هو (رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب أرييل) شارون".

وأعلن أنه رفض عرضا لتقديم مسرحيته الشهيرة "ماما أميركا" بعد أن اشترط عليه المنظمون حذف عبارات تعكس تعاطفه مع العراق، وقال  "طلب مني أن أعرض مسرحية ماما أميركا في الكويت مقابل مئة ألف دولار شرط أن أحذف بعض الكلمات التي تحوي على تعاطف مع العراق، لكنني رفضت حذف أي جملة فأنا أحمل القضية العربية بالتساوي".

المصدر : رويترز