أقر البرلمان الأوروبي قوانين خاصة بالنشر على الإنترنت. وتعطي هذه القوانين الفنانين المزيد من الحماية فيما يتصل بأعمالهم التي يتم نسخها من الإنترنت. كما تحد القوانين الجديدة من القرصنة على الإنترنت ووسائط التكنولوجيا الحديثة وتسد ثغرة تشريعية.

وستقوم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالتصويت على مسودة القوانين في غضون شهر، بيد أن مجموعات من الفنانين أشارت إلى أن القوانين الجديدة تبدو مخففة وغير كافية لحماية أعمالهم من القرصنة.

ويرى مراقبون أن القوانين الجديدة ستحدث القوانين الأوروبية القديمة لكي تتواءم مع تطورات العصر والتكنولوجيا. وستمكن هذه القوانين -التي ستؤثر على صناعة السينما والموسيقى- أصحاب حقوق النشر من منع نسخ أعمالهم بشكل غير قانوني باستخدام أساليب متقدمة مثل التشفير.

وصوت البرلمان الأوروبي على القوانين عقب صدور قرار من محكمة استئناف أميركية يمنع تبادل مواد تحميها حقوق نشر، وفي أعقاب مناشدات من موسيقيين أوروبيين يطالبون بحماية حقوق أعمالهم.

المصدر : وكالات