لقطة من الجزء الأول لفيلم ملك الخواتم

كرمت نيوزيلندا مخرج ثلاثية Lord of the Rings (ملك الخواتم) بيتر جاكسون بوضع اسمه ضمن قائمة الشرف لعام 2002 التي تصدرها حكومة ولنغتون سنويا, إذ منحت مخرج أضخم فيلم في تاريخ السينما العالمية درجة زميل في جوقة الشرف.

كما منحت درجة عضو جوقة الشرف كاتب سيناريو الثلاثية ومنتجها فرانسيس وولش. يشار إلى أن بيتر جاكسون أمضى سبع سنوات في تنفيذ المشروع الذي قاربت كلفته الإجمالية 300 مليون دولار. وتدور أحداث الفيلم عن كائنات خرافية صغيرة تنتصر على قوى الشر بمساعدة الجن والسحرة والأقزام.

وقد بدأ هذا الشهر عرض الجزء الأول من الفيلم The fellowship of the Ring (أصدقاء الخاتم), وسيتم لاحقا عرض جزئيه الآخرين The Two Towers (البرجان) وThe Return of the Ring (عودة الملك).

كما رشح الجزء الأول من الفيلم لجائزة أفضل فيلم روائي ضمن الأفلام المتنافسة في مهرجان الغولدن غلوب (الكرة الذهبية), إضافة إلى ذلك رشحت الصحافة الأميركية الفيلم للتنافس على جائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم في مارس/ آذار المقبل.

الخاتم الذي يدور حوله الصراع في الفيلم صنعته شركة هارموني لتعدين الذهب في جنوب أفريقيا ونقشت عليه نصوص من رواية تولكين
الفيلم مقتبس من رواية بالعنوان نفسه للكاتب جي آر.آر تولكين. وتدور فكرة الفيلم الأساسية حول الصراع بين الخير والشر وقوة الصداقة وشجاعة الفرد ورحلة البحث عن الإنسان. ويحكي الجزء الأول من الفيلم قصة الملك الظالم سورون الذي يحكم منطقة تدعى منتصف الأرض. ويسيطر هذا الملك على جميع قوى الشر لتدمير كل الشعوب والحضارات ويستعبد البشر.

وعندما تبلغ قوة هذا الملك المتسلط ذروتها يخبره السحرة بأهمية الحصول على خاتم صغير تكمن فيه قوة جبارة قادرة على تدمير العالم وجعله يعيش في ظلام دامس. وتشاء الأقدار أن يرث شاب يدعى فرودو الخاتم من أجداده، فيخبره سحرة الخير أن معركته مع سورون ستنجح إذا تمكن من الذهاب هو ورفاقه إلى جبل يدعى جبل القدر. ويخبرونه بأن طريق الرحلة إلى المجهول لن يكون سالكا ما لم يدله قلبه إليه. يشار إلى أن هذه أول مرة في تاريخ السينما يصور فيها فيلم من عدة أجزاء مرة واحدة.

المصدر : رويترز