منعت محكمة لندن العليا نشر نسخ مبسطة من رواية الكاتب الإنجليزي جيمس جويس يوليسيز Ulysses بسبب انتهاك دار النشر قانون حقوق الطبع والنشر مستخدمة 250 كلمة في الرواية المبسطة لم يكتبها المؤلف في روايته المقتبسة عن قصيدة بالعنوان نفسه لشاعر العصر الفكتوري ألفريد تينيسون.

وكان الأوصياء على مقتنيات جويس رفعوا قضية على دار ماكميليان للنشر والطباعة وطالبوا بتعويضات مالية عن آلاف النسخ المحرفة من الرواية المبسطة التي أصدرتها الدار عام 1997، لكن القاضي همفري لويد علق التعويضات وأمر بسحب جميع النسخ المحرفة من الأسواق.

يذكر أن رواية يوليسيز نشرت أول مرة عام 1922, واعتبرها النقاد واحدة من أروع روايات القرن العشرين. وكتب جويس الرواية بأسلوب فني فريد يدعى أسلوب توارد الخواطر
(Stream of Conciousness). وتسرد الرواية حياة ألفرد في مدينة دبلن وما يواجهه من متغيرات سياسية واجتماعية يوميا.

وقد أمضى جويس سبع سنوات في كتابة الرواية. واعتبرت في ذلك الوقت فاضحة ومشينة بالنظر إلى اللغة غير المألوفة والمشاهد الفاضحة والوصف الماجن الذي استخدمه في كتابة الرواية. لكن الأفكار السياسية والاجتماعية العميقة التي طرحها جويس عبر ذلك الأسلوب الفريد في الرواية غيرت فكرة النقاد عنها واعتبروها من روائع الأدب الحديث.

المصدر : وكالات