تلفزيون كابل يستأنف البث بعد خمس سنوات من التوقف
آخر تحديث: 2001/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/3 هـ

تلفزيون كابل يستأنف البث بعد خمس سنوات من التوقف

مريم شاكبار تقدم أول بث للتلفزيون الأفغاني
بعد خمس سنوات من التوقف بأوامر من طالبان استأنف تلفزيون كابل إرساله ببرنامج مدته ثلاث ساعات وقدمته فتاة أفغانية في السادسة عشرة من عمرها. وظهرت الفتاة مريم شاكبار مرتدية غطاء رأس أنيقا ورحبت بمشاهدي تلفزيون العاصمة من جديد.

ثم استعرضت شاكبار فقرات برنامج المساء والذي ضم تلاوة من القرآن الكريم ثم موسيقى ورسوم متحركة ومقابلات وأخبار بلغتي الداري والبشتون. وظهر المذيع شمس الدين حميد ليوجه الشكر إلى كل الذين عملوا في إعادة بث إرسال المحطة بعد ستة أيام من فرار طالبان من العاصمة وسيطرة التحالف الشمالي على زمام الأمور.

وقال حميد "تحياتي أيها المشاهدون نأمل أن تكونوا جميعا بخير يسعدنا أننا تمكنا من دحر الإرهاب وطالبان وأن نقدم لكم هذا البرنامج". ووعد حميد بعدم فرض رقابة على أي مادة تبثها محطة تلفزيون كابل وبأن آراء كل الأفغان ستنال نصيبها من البث.

وكان نظام طالبان قد فرض حظرا على البث التلفزيوني كما منعت النساء من العمل. وفي ذلك الوقت كانت مريم شاكبار صبية في الحادية عشرة من عمرها وفقدت وظيفتها كمذيعة لبرامج الأطفال.

إلا أن قلة من الأغنياء جازفوا بمشاهدة قنوات التلفزيون الأجنبية عن طريق أطباق الأقمار الصناعية. وكان غالبية الناس يخفون أجهزة التلفزيون في خزائن الملابس. أما البث الإذاعي في عهد طالبان فكان مقصورا على الأذان للصلاة والأحاديث الدينية والبرامج الدعائية لطالبان.

وعمل مهندسون في محطة التلفزيون الأفغانية على مدار الساعة لبث الروح في القناة وبدء إرسالة في السادسة مساء الأحد بالتوقيت المحلي. وتضرر الصحن الكبير الخاص بالمحطة التلفزيونية من جراء القتال بين فصائل المجاهدين في أوائل التسعينيات. واستعاض الفنيون الأفغان عنه بهوائي قديم ثبتوه فوق فندق أنتركونتيننتال بكابول.

المصدر : وكالات