اكتشف خبراء الآثار في مصر مقبرتين فرعونيتين يعود تاريخهما إلى حوالي 2500 عام. وأعلن مدير منطقة الجيزة للآثار زاهي حواس أنه تم اكتشاف المقبرتين أثناء قيام خبراء هيئة الآثار بحفريات استكشافية في أرض فضاء بحي عين شمس قرب مصر الجديدة شمال القاهرة.

وأكد حواس أن هذا الكشف الأثري يعود إلى فترة الأسرة الفرعونية السادسة والعشرين التي حكمت مصر بين عامي 664 و625 قبل الميلاد. وقد جرت حفريات هيئة الآثار في أرض فضاء بعد أن تقدم مالك الأرض بطلب للحصول على ترخيص بالبناء فيها.

ووفقا للقانون المصري كان يجب على مالك الأرض الحصول على ترخيص من الهيئة العامة للآثار التي قامت بمسح لهذه المنطقة للتأكد من عدم وجود آثار بها. واكتشفت المقبرتان على عمق حوالي ثلاثة أمتار وسط منطقة سكنية بحي عين شمس.

وأكد زاهي حواس عدم تعرض المقبرتين لسطو لصوص المقابر الفرعونية مشيرا إلى تعرضهما لبعض الأضرار بسبب تسرب مياه الصرف الصحي. وقد تم فتح إحدى المقبرتين حيث عثر بداخلها على تماثيل صغيرة للفرعون واغا حور مؤسس الأسرة السادسة والعشرين ضمن الحاجيات التي توضع عادة إلى جانب مومياء الميت لترافقه في حياته بالعالم الآخر وفقا للمعتقدات الفرعونية.

المصدر : وكالات