دار الأوبرا المصرية تستضيف معرضا عن القدس
آخر تحديث: 2001/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/16 هـ

دار الأوبرا المصرية تستضيف معرضا عن القدس

القدس
شهدت دار الأوبرا المصرية في القاهرة مساء أمس الثلاثاء افتتاح معرض فني وتوثيقي عن القدس بمناسبة ذكرى تحريرها من الصليبيين على يد القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي. وضم المعرض عددا من الوثائق التاريخية التي تؤكد عروبة القدس.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في كلمة ألقاها في حفل الافتتاح الذي أقيم في مركز الهناجر في الأوبرا, إن "مشاركة عدد من الدول العربية بتقديم مواد فنية ووثائقية ولوحات يعتبر دليلا على مدى عمق ونبل المشاعر العربية التي يكنها جميع العرب لمدينتهم المقدسة".

ومن جهته أكد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين سعيد كمال أن "المعرض يأتي تنفيذا لقرار مجلس الجامعة العربية للتأكيد على عروبة القدس منذ أقدم حقب التاريخ وقيمها السياسية وأن يكون مفهوما أن من حق الشعب الفلسطينى إقامة دولته المستقلة
وعاصمتها القدس".

ويضم المعرض الذي أقيم بعنوان "القدس عاصمة العرب" والذي نظم بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية عددا من الوثائق بينها نسخة عن العهدة العمرية التي وقعها الخليفة الثالث عمر بن الخطاب لضمان حقوق أهالي القدس وحريتهم وسلمها إلى بطريرك القدس حينها صفرنيوس.

وهناك عدد كبير من الوثائق التي تعود إلى عصور إسلامية مختلفة وأخرى من المؤتمر السوري عام 1921, إضافة إلى وثائق سعودية تعود إلى فترة حكم الملك عبد العزيز آل سعود.

حريق المسجد الأقصى

وقدم الفلسطينيون مجموعة من المشغولات الصدفية لخارطة فلسطين وقبة الصخرة وكنيسة الجثمانية والعشاء الأخير, إلى جانب عدد من اللوحات أبرزها واحدة, للفنانة
الفلسطينية لطيفة يوسف, حملت أسماء المدن والقرى الفلسطينية على خلفية سوداء تشكلت بألوان العلم الفلسطيني وتميزت ببساطتها وعمقها.

واختار الأمين العام للجامعة عمرو موسى اللوحة لتعليقها في إحدى قاعات مبنى الجامعة.

أما الأردنيون فقد قدموا مجموعة مهمة من الخرائط الخاصة بالمدينة والكتب المتعلقة بتاريخها إضافة إلى صور فوتوغرافية تبرز الأضرار التي لحقت بالأقصى إثر محاولة حرقه من قبل متطرفين يهود عام 1969 وأعمال الترميم التي تولاها الأردن.

المصدر : الفرنسية