أحبطت سلطات الأمن السورية محاولة لسرقة آثار تعود إلى العصرين الروماني والبيزنطي من محافظتي الرقة وحماة شمالي شرقي العاصمة دمشق، وذكرت تقارير صحفية أن قوات الأمن صادرت 140 قطعة أثرية تقدر قيمتها الإجمالية بنحو مليون ليرة سورية ما يساوي 20 ألف دولار أميركي.

وأفادت التقارير أن عناصر من جمارك مدينة الرقة صادرت نهاية الأسبوع الماضي قطعا أثرية كانت تحملها سيارة متوجهه من مدينة البوكمال الواقعة على الحدود العراقية على بعد نحو ألف كلم شمالي شرقي دمشق إلى العاصمة السورية.

ومن بين القطع المصادرة 92 جرة خزفية متعددة الأحجام والأشكال والألوان و38 صحنا من الأحجام المختلفة ذات ألوان متعددة وطاسة خزفية خضراء اللون وتمثال لوجه رجل حاكم أو أمبراطور ومجموعة من الأواني الخزفية الكبيرة والثمينة. وقد تسلم مسؤول متحف الرقة عبد الله المكطش القطع الأثرية المصادرة لوضعها في المتحف.

كما أحبطت السلطات المختصة عملية لسرقة إحدى الأرضيات الفسيفسائية في قرية أبو ربيص التابعة لمنطقة محردة في محافظة حماه الواقعة على بعد 200 كلم شمالي شرقي دمشق وقد كتب على الأرضية بالأحرف اليونانية وتعود للعصر البيزنطي.

وقال مدير آثار حماه عبد الرزاق زقزوق إن هذه الأرضية عليها زخارف هندسية غاية في الدقة والجمال تعود للعصر البيزنطي في القرن الخامس الميلادي ومن المحتمل أن تكون أرضية لكنيسة أو قصر.

المصدر : الفرنسية