بوابة عشتار في مدينة بابل
جنوبي العراق
أعلن مسؤول في هيئة الآثار والتراث العراقية أن إحدى بعثات الهيئة اكتشفت في محافظة ذي قار جنوبي العراق معبدا لعشتار إحدى أهم آلهة الحضارات القديمة في بلاد الرافدين.

وقال مدير عام الدراسات والبحوث بالوكالة دوني جورج إن معبد الإلهة عشتار الذي يقع قرب قضاء الرفاعي في محافظة ذي قار (300 كلم جنوبي بغداد) من شأنه أن يعطي معلومات جديدة عن الحقبة الزمنية التي يعود إليها.

وأضاف أن عمليات التنقيب في الموقع الذي عثرت فيه إحدى بعثات الهيئة على المعبد في منطقة بزيخ غربي الرفاعي متواصلة إلى الآن.

وأوضح جورج أن هذا الاكتشاف مهم لأنه يفتح المجال لاكتشاف وثائق ومعلومات وتماثيل ورقم طينية من شأنها أن تلقي الأضواء على حقب قديمة من الزمن. وأشار إلى أن عشتار كانت إحدى الآلهة المهمة في حياة العراقيين القدماء وفي بلاد الرافدين.

وكانت صحيفة تكريت الأسبوعية العراقية ذكرت أمس أن عمليات التنقيب أدت إلى العثور على 25 قطعة أثرية داخل المعبد نقشت عليها كتابات مسمارية لألقاب الملك حمورابي. وأوضحت أن هذه القطع سمحت بالتعرف على هوية المعبد المكتشف وتحديد تاريخ بنائه في العصر البابلي القديم. وأضافت الصحيفة أن المعبد يتألف من ساحة وسطية تحيط بها مجموعة من الغرف, موضحة أنه عثر في الموقع نفسه على عدد من الجرار الكبيرة والصغيرة وألواح طينية حسابية وعدد من الأختام التي كانت مستخدمة في ذلك العصر.

وفي سياق متصل قال جورج إن الهيئة تجري عمليات تنقيب في أكثر من 25 منطقة لإنقاذ هذه المواقع الأثرية العراقية من عمليات النهب التي تعرضت لها خلال السنوات العشرة الماضية. وتعود هذه المواقع إلى حقب من التاريخ تتراوح بين العصر السومري والعصر البابلي الحديث, أي من 3000 سنة قبل الميلاد إلى 650 سنة قبل الميلاد.

وأشار إلى أن علماء آثار ألمان يعملون حاليا في موقع آشور قرب مدينة الموصل (400 كلم شمالي بغداد)، في حين يعمل نمساويون في موقع بورسيبا قرب محافظة بابل (100 كلم جنوبي بغداد). يذكر أن البعثات العراقية للتنقيب عن الآثار توقفت عن عمليات البحث بسبب الحظر المفروض على العراق منذ أغسطس/ آب 1990، غير أنها استأنفت نشاطها عام 1999 لإجراء عمليات تنقيب محدودة.

المصدر : الفرنسية