باريس تستضيف معرضا عن صلاح الدين الأيوبي
آخر تحديث: 2001/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/4 هـ

باريس تستضيف معرضا عن صلاح الدين الأيوبي

يقيم معهد العالم العربي بباريس غدا معرضا لفنون الأيوبيين، يرصد الحياة في بلاط القائد العربي صلاح الدين.

ويستعرض المراحل التاريخية والتطورات السياسية وصور الحياة الاجتماعية في الفترة الأيوبية التي انتهت بانتزاع المماليك للسلطة.

كما يعرض المعهد 250 قطعة من الحجر والخشب والسيراميك والزجاج والقماش والمخطوطات تعود إلى مجموعات مصرية وسورية خاصة وأخرى أميركية وأوروبية. وسيستمر المعرض حتى 10 مارس/ آذار 2002.

ويركز المعرض على حياة المحارب الفذ ورجل العلم والشاعر السلطان صلاح الدين الأيوبي (1138-1193), حيث إن اسم صلاح الدين يعتبر من أبرز الأسماء الشرقية التي حفرت في ذاكرة الغرب, ولأن الفكرة القائمة عنه في الغرب ظلت أقرب إلى الأسطورة منها إلى التاريخ.

وتشهد المجموعات التي يقدمها المعرض عبر أقسامه على التقنيات الفائقة التي خبرتها المدن الكبيرة التابعة للسلطة الأيوبية ومدى تقدم المدن في الصناعات اليدوية وصناعات السيراميك والنحاسيات والزجاج الملون والأواني المذهبة والأسلحة المرصعة.

ويقدم المعرض في أول أقسامه فن الحياة في قصر السلطان الأيوبي, بدءا من عناصر الديكور ومرورا بالمقتنيات الفاخرة والأدوات ذات الاستخدام اليومي مثل الأواني والمعادن المذهبة أو المرصعة.

ويرافق المعرض منشور ضخم صادر عن معهد العالم العربي بمشاركة دار (غاليمار) ويتضمن 300 صورة ملونة ونصوصا وضعها كتاب عرب وفرنسيون وإنجليز، وهي عبارة عن خلاصة مبسطة توفر معارف راهنة عن تاريخ الحضارة العربية في زمن الأيوبيين. ويبرز المعرض كذلك جوانب الحياة الدينية والعلاقات مع الطوائف المسيحية في الشرق والغرب، ففي القدس حمى صلاح الدين أهل المدينة من القتل وفرض عليهم دفع ضريبة له.

وإضافة الى المنشور سيصدر كتاب "صلاح الدين السلطان الفارس" عن داري غاليمار ولاديكوفيرت بالمشاركة مع المعهد العربي، وستخصص مجلة (قنطرة) الصادرة عن المعهد ملف عددها الـ41 لصلاح الدين الأيوبي. ويعتبر صلاح الدين شخصية ملحمية هزمت الصليبيين في معركة حطين وفتحت القدس بعد أن وضعت نهاية لحكم الفاطميين في مصر، وهو أيضا مؤسس سلالة الأيوبيين (1171-1250)، ومع أن هذه السلالة دامت فترة قصيرة فقد تركت بصماتها على ملامح الحضارة العربية في تلك الفترة.

فقد بنى صلاح الدين القائد الكردي المولود في مدينة تكريت بالعراق حكمه إثر سقوط الدولة العباسية, بعد أن أصبح الخليفة في بغداد مجرد اسم. وبعد أن كان الموحدون يحكمون المغرب, وعندما دخلت الأندلس مرحلة الانحطاط. وفي عهده عرفت القاهرة ودمشق وحلب نهضة كبيرة وتسابقت بلاطاتها في اجتذاب الشعراء والفقهاء والفلاسفة والعلماء، وقد حمل الإيطاليون في كل من القاهرة وسوريا تلك المصنوعات الفاخرة إلى أوروبا وأسهموا نوعا ما في إنشاء مراكز صناعات محلية لها.

وامتازت فترة صلاح الدين والأيوبيين بهندسة معمارية عسكرية، وازدهرت خلالها هندسة المدن بالترافق مع ازدهار العلوم والصناعات والفنون. وكان العرب يعيشون حياة رفاهية أكثر تطورا وحضارة من حياة الغرب القاسية في تلك الفترة. وبنى الأيوبيون عددا كبيرا من المساجد والمدارس القرآنية وخلفوا العديد من المخطوطات التي يقدم المعرض بعضها كما يقدم ما جادت به المدينة في تلك الفترة من إشعاع تجاري وثقافي.

المصدر : الفرنسية