أسامة بن لادن

تسعى هوليود لإنتاج فيلم يروي تخطيط أسامة بن لادن لتفجير البيت الأبيض وقتل الرئيس الأميركي. والفيلم عبارة عن رواية ألفها بريطاني قبل عامين. ووصف الكاتب لاندي ماكناب الهجمات الأخيرة بالولايات المتحدة بأنها أقوى من الخيال، وأنه لم يكن ليفكر في كتابة ما حدث.

وقال ماكناب إن الرواية نشرت لأول مرة عام 1999 وأن الصفقة السينمائية أعدت مع شركة ميراماكس للإنتاج السينمائي عبر مفاوضات استمرت شهورا.

وأضاف ماكناب معلقا على الهجمات "لم أصدق ما رأيت. كنت عائدا لتوي من نيويورك حيث كنت أقوم بالدعاية لأحدث رواياتي". وأضاف الكاتب البريطاني أنه تم إبرام صفقة إنتاج الرواية مع شركة ميراماكس.

وماكناب وهو جندي في القوات الخاصة البريطانية تحول إلى روائي وصاحب أعلى مبيعات. وقام بكتابة روايته في عام 1999 بعنوان (الأزمة الرابعة).

وبدأت شهرة ماكناب عندما كتب رواية استندت على ما شاهده أثناء الخدمة في حرب الخليج الثانية.

وتدور رواية "الأزمة الرابعة" عن سارا غرينوود البريطانية التي يجندها أسامة بن لادن للتسلل للبيت الأبيض.

وتشعر شركة الإنتاج من جانبها بقلق من حساسية الموضوع في الوقت الذي تبتعد فيه هوليود بشكل عام عن أفلام الكوارث. وعينت كاتب سيناريو لكنها لم تحدد موعدا بعد لبدء الإنتاج.

وقال المتحدث باسم الشركة التي تملكها شركة والت ديزني "هذا مشروع تجري مناقشته منذ عام واتفق عليه في يوليو/ تموز. ولكن بعد المأساة التي وقعت في الفترة الأخيرة سنتعامل مع المشروع بأكبر درجة ممكنة من الحساسية".

يشار إلى أن الولايات المتحدة تعتبر بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات على واشنطن ونيويورك الشهر الماضي.

المصدر : رويترز