اكتشاف أول مقبرة فرعونية للحيوانات والطيور
آخر تحديث: 2001/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/9 هـ

اكتشاف أول مقبرة فرعونية للحيوانات والطيور

عامل آثار يزيل التراب عن كشف أثري
أدى انزلاق للتربة في صعيد مصر إلى اكتشاف أول مقبرة فرعونية من نوعها لحيوانات وطيور مقدسة يعود تاريخها إلى العصر البطلمي قبل الميلاد في منطقة أبيدوس الأثرية. ومن بين المكتشفات مومياوات لصقور ترمز إلى الإله حورس.

وأعلن وزير الثقافة المصري فاروق حسني أن بعثة تابعة لمجلس الآثار الأعلى اكتشفت المقبرة بعد انزلاق في التربة امتد بطول كيلومتر وعرض خمسين مترا يقع بين تلتين أثريتين لمقابر الأسر القديمة من 2800 إلى 2000 قبل الميلاد، والأسر الوسطى والحديثة من 2000 وحتى 1650 قبل الميلاد.

وقال مدير آثار منطقة سوهاج يحيى المصري إن البعثة استخرجت ثمانية توابيت صغيرة من الحجر الكلسي بطول 17 سم وعرض 8 سم على أغطيتها مجسمات مغطاة برقائق الذهب لمومياوات حيوان يشبه الجرذ.

كما عثرت على ستة أوعية فخارية قطر الواحد منها 80 سم وبارتفاع 150 سم يحتوي كل منها على 25 من مومياوات الصقور.

وأوضح المصري أن المقبرة تحتل المرتبة الثالثة بالنسبة لعمرها وحداثة اكشتافها وتخصيصها لمومياوات الحيوانات بعد مقبرة سرابيوم في سقارة حيث توجد مومياء العجلة المقدسة (أبيس), ومقبرة تونة الجبل, في تل العمارنة, التي دفنت فيها مومياوات الطائر (أيبس).

وتشكل مومياءات الصقور المكتشفة رمز الإله حورس, وهو ابن الإله أوزيريس الذي يقتل قاتل أبيه إله الشر عمه (ست) حسب الأسطورة المصرية القديمة.

المصدر : الفرنسية