النجمة كاجول
تشهد هوليود اليوم العرض الأول لأكثر الأفلام الهندية تكلفة، وتؤدي دور البطولة فيه النجمة المتألقة كاجول. ويعتبر الحدث أول ظهور ضخم لبوليود في الولايات المتحدة الأميركية، وأكبر لقاء بين السينما الأكثر إبهارا وتلك الأغزر إنتاجا.

وتدور حكاية فيلم (العم راجو) الذي سيعرض في دار عرض أكاديمية الفنون في هوليود حول حياة ثلاثة أطفال، ومربيتهم اليتيمة، وشخص على شاكلة (روبن هود) ينقذهم من أشخاص شريرين. ويعتبر فيلم العم راجو الأكثر تكلفة بالمقاييس الهندية، فقد بلغت تكاليف إنتاجه 300 مليون روبية هندية، أي ما يعادل 6,44 مليون دولار أميركي.

ويتزامن إطلاق الفيلم مع موسم الإجازات الأميركية. ويهدف القائمون عليه إلى الاستفادة من الأعداد المتزايدة من جمهور المشاهدين الأميركيين من أصول هندية الذين اتخذوا من أميركا وطنا لهم.

وتتبع السينما الهندية تقليدا معينا في تقديم أفلامها الجديدة. وتمتلئ شاشات العرض في جميع أنحاء الهند في العيد الهندوسي السنوي (ديباوالي) -بين شهري أكتوبر ونوفمبر- بمئات الأفلام التي تنتج سنويا.

الممثل والمنتج آجاي ديفغان
وتقول الممثلة ( كاجول) النجمة الأولى في الفيلم وزوجة المنتج والنجم البارز(آجاي ديفغان) إن تقديم العرض الأول للفيلم في لوس أنجلوس سيمكنه من الحصول على أكبر عدد من المعجبين على المستوى العالمي. وتعتبر كاجول من أكثر النجمات تألقا في السينما الهندية في الوقت الراهن، وهي تمزج في أدوارها بين سحر العوالم القديمة وقيم المغامرة.

وقد أخرج فيلم العم راجو المخرج أنيل آجاي ابن عم النجم آجاي. وقال أنيل إن الإنفاق الضخم على الفيلم لم يكن مقصودا لذاته، وإنما اقتضته طبيعة الفيلم الذي ينحو في بعض مشاهده إلى الخيال.

ويقول خبراء صناعة السينما الهندية إن عددا من المخرجين الهنود أصبحوا في الآونة الأخيرة يضعون حسابا كبيرا للمغتربين الهنود، الذين يعتبرون سوقا رئيسية للأفلام الهندية في الخارج. وأدى ذلك إلى تحسن في مستوى الإنتاج والموضوعات التي تطرقها الأفلام.

المصدر : رويترز