العراق يحتفل بمرور خمسة آلاف عام على الكتابة
آخر تحديث: 2000/12/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/1 هـ

العراق يحتفل بمرور خمسة آلاف عام على الكتابة

قال مسؤولو آثار أن العراق ينوي إقامة احتفال دولي كبير في بداية العام الجديد بمناسبة مرور خمسة آلاف عام على اكتشاف الكتابة في وادي الرافدين.

وقالت الدكتورة نوال المتولي مديرة دائرة المتاحف في وزارة الثقافة والإعلام العراقية أن مؤتمرا دوليا سيعقد على هامش الاحتفال وسيستمر أسبوعا اعتبارا من 20 مارس/ آذار.

وقالت أن الدعوة وجهت إلى 217 شخصية أجنبية و50 شخصية عربية من المتخصصين في الكتابات القديمة ومنهم مديرو دوائر الآثار والمتاحف وأقسام الآثار والتاريخ واللغة العربية في الجامعات العراقية.

وأشارت إلى أن بين المدعوين علماء لغة وآثار من مختلف المتاحف الأوروبية مثل المتحف البريطاني ومعهد الشرق البريطاني ومتحف اللوفر الفرنسي. كما دعي علماء لغات من الجامعات والمتاحف المصرية.

ويتضمن الاحتفال معرضا لتخليد تاريخ ظهور الكتابة وتطورها من البدايات الأولى حتى الأساليب المعاصرة.

وقال ربيع القيسي رئيس الهيئة العامة للآثار والتراث في وزارة الثقافة والإعلام أن المؤتمر سيناقش ثلاثة محاور تتعلق بالآثار الكتابية واختراع الكتابة في العراق باللغات القديمة التي كانت تدرس في جميع الجامعات الأوروبية الرصينة.

وتابع أن المؤتمر سيناقش في المحور الأول نشوء الكتابة وارتقاءها والتطور الرمزي باتجاه اختراع الكتابة. ويتناول المحور الثاني أنماط الكتابة وتطورها في بلاد وادي الرافدين والشرق القديم. ويتناول المحور الثالث أدوات الكتابة ووسائل توثيقها ويشمل مادة الكتابة ووسائل تخزينها وصيانتها وأماكن تعليمها.

وأضاف القيسي أنه ستجرى مناقشة البحوث في إطار الكتابة القديمة (المسمارية) منذ بدء ظهورها في العراق واستمرارها حتى بدء القرن الأول الميلادي والقضايا المتعلقة بالكتابات العربية وغيرها التي وردت شواهد عنها في مواقع أثرية عديدة في العراق وتشمل الكتابات الآرامية والسريانية والمندائية والعربية القديمة.

وجاء في كراس أصدرته اللجنة التحضيرية للاحتفال أنه مع إطلالة الألف الثالثة بعد ميلاد المسيح، تكون قد مرت خمسة آلاف سنة على ظهور الكتابة في بلاد الرافدين وذلك حسب الاكتشافات الأثرية المعروفة حتى الآن في مدينة الوركاء جنوبي العراق في الطبقة الأثرية الرابعة من عصر الوركاء التي يعود تاريخها إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد.

وتابع أن المتاحف والمؤسسات والمعاهد الأكاديمية والجامعات العلمية في شتى أنحاء العالم مدعوة لتكريس جزء من وقتها وبرامجها العلمية لتذكير العالم بهذا الإنجاز الرائع.

وقالت الدكتورة المتولي إن أكثر من 60 شخصية من علماء وخبراء الآثار استجابت حتى الآن لحضور الاحتفال الذي سيشمل أيضا زيارات ميدانية للمناطق الأثرية التي اكتشفت بها الكتابة لأول مرة في تاريخ البشرية.

المصدر : رويترز