رونالدو سعيد بتسجيله هدفا في مرمى الصين و يتلقى التهائي من زميله كافو

سجل المنتخب البرازيلي فوزا كبيرا على حساب المنتخب الصيني و بنتيجة 4-صفر في أولى مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثالثة في المباراة التي أقيمت بسيوغويبو الكورية، ضمن مباريات بطولة كأس العالم في كوريا الجنوبية و اليابان.

وسجل أهداف البرازيل كل من روبرتو كارلوس وريفالدو ورونالدينيو ورونالدو في الدقائق 15و 32 و45 و56.

مشجع يحلم بلقب عالمي خامس للبرازيل
وبهذه النتيجة، رفعت البرازيل رصيدها إلى ست نقاط وأصبحت قريبة جدا من بلوغ الدور الثاني، في حين ستلعب يوم غد كل من تركيا ضد كوستاركيا ضمن نفس المجموعة.

وتحسن أداء المنتخب البرازيلي عن مباراته السابقة أمام تركيا، وقدم عرضا لافتا بقيادة الثلاثي المكون من روبرتو كارلوس وريفالدو ورونالدو أعاد بعض السحر الذي تميز بها نجوم السامبا، ولكن رغم ذلك فإن التفاهم بين اللاعبين كان غائبا كليا بين خطوطه الثلاثة. وجاءت الأهداف نتيجة أخطاء دفاعية صينية أكثر منها من مجهود فردي أو هجمات منسقة. كماأكثر مهاجمو البرازيل وخصوصا ريفالدو من المراوغات غير المجدية.

وأجرى مدرب البرازيل تعديلا واحدا على تشكيلته التي خاضت المباراة الأولى ضد تركيا كما كان متوقعا, فأشرك أندرسون بولغا مكان أدميسلون في مركز قلب الدفاع. أما الصين فخاضت المباراة من دون قلبي دفاعها فان زهي -أفضل لاعب في آسيا العام الماضي- وصن جيهاي.

دقائق صينية وهدف برازيلي

ريفالدو يسيطر على الكرة وسط لاعبي منتخب الصين لي ويفنغ (يسار) ولي تي وزهاو جنزهي (يمين)
وشهدت الدقائق الأولى سيطرة صينية, إذ اعتمد لاعبوه على التمريرات القصيرة غير المعقدة ووصلوا بسهولة إلى المنطقة البرازيلية.

من جهته, كان المنتخب البرازيلي غائبا ومعظم تمريراته كانت مقطوعة إلى أن احتسب له الحكم ركلة حرة في الدقيقة الخامسة عشرة إثر عرقلة رونالدينيو سددها الاختصاصي روبرتو كارلوس صاروخية لتعانق كرته شباك الحارس الصيني، محرزا هدف البرازيل الأول وهدفه الشخصي الأول أيضا منذ أن سجل هدفه الشهير في مرمى الحارس الفرنسي فابيان بارتيز في دورة فرنسا الدولية عام 1997.

وفي الدقيقة 32، تابع كافو مساندته للمهاجمين ورفع كرة عرضية داخل المنطقة حاول رونالدو متابعتها برأسه لكنها وصلت إلى رونالدينيو في الجهة اليسرى فرفعها بدوره ليتابعها ريفالدو الغير المراقب بيسراه داخل المرمى من مسافة قريبة جدا مسجلا الهدف الثاني للبرازيل.

فرصة صينية وحيدة
وسنحت للصين فرصة ذهبية للتسجيل في الدقيقة 35 عندما تهيأت الكرة أمام ما مينغ يو لكنه سددها عالية، وهو في وضع جيد للتسجيل. وقبل أن يعلن الحكم انتهاء الشوط الأول تعرض رونالدو لشد قميص احتسبت ركلة جزاء سددها رونالدينيو بنجاح واضعا كرته على يمين الحارس الذي توجه يسارا ليعزز تقدم منتخب بلاده.

رونالدو يسجل

رونالدو يسجل الهدف الرابع
ولم تتحسن الأمور في الشوط الثاني رغم دخول دي نيلسون مكان رونالدينيو لأنه خضع لرقابة لصيقة لم ينجح في الإفلات منها رغم فنياته العالية. وتلقى كافو كرة من منتصف الملعب من ريفالدو في الجهة اليمنى فتوغل داخل المنطقة قبل أن يمررها عرضية أمام المرمى لتصل إلى رونالدو الذي تقدم من وراء مدافعين صينين وسددها داخل الشباك، مسجلا الهدف الرابع للبرازيل ليرفع رصيده إلى ستة أهداف في تسع مباريات خاضها في النهائيات.

وسنحت لرونالدو فرصة لإضافة هدف آخر في الدقيقة 71 عندما شق طريقه وراوغ مدافعا قبل أن يسدد كرة صدها الحارس في المرة الأولى ثم تهيأت أمامه مجددا فسددها. وبدل أن يتحسن أداء المنتخب البرازيلي بعد أن اطمأن إلى النتيجة فإنه ساء فعلا, ولم يحسن لاعبوه استغلال التعب الذي أدرك الصينين, ودخل ريكاردينيو وأديلسون مكان جونينيو ورونالدو في ربع الساعة الأخيرة من دون أن تتغير النتيجة.
قالوا بعد المباراة
لويز فيليبي سكولاري (مدرب البرازيل): "بعد بداية صعبة لعبنا مباراة جيدة، كنا ندرك بأننا نتفوق على الصينيين فنيا، فريقي يتحسن من مباراة إلى أخرى, وآمل أن يستمر هذا الأمر، الصين تتحسن أيضا، حسابيا لم نضمن التأهل بعد".

بورا ميلوتينوفيتش (مدرب الصين): "أعجبت جدا بالطريقة التي لعب بها فريقي المباراة أكثر من المباراة ضد كوستاريكا, وأنا فخور باللاعبين. لقد تعلموا الكثير اليوم".

المصدر : وكالات