ضربة الجزاء التي احتسبت لصالح البرازيل
إثر قيام التركي ألباي أوجلان بعرقلة البرازيلي لويزاو

الدوحة - الجزيرة نت
أثارت قرارات الحكم الكوري كيم يونغ جو في مباراة البرازيل وتركيا بطرد لاعبي تركيا ألباي أوجلان في الدقيقة 87 وهاكان أونسال في الوقت بدل الضائع واحتساب ركلة جزاء مشكوك في صحتها سجل منها ريفالدو هدف الفوز للبرازيل 2-1، استياء الأتراك الذين منوا أنفسهم بتحقيق نتيجة مميزة في أول ظهور لهم في نهائيات كأس العالم منذ عام 1954.

وفي الدقيقة 87 وبينما كانت النتيجة تشير إلى تعادل البرازيل وتركيا 1-1، قام ألباي بإعاقة اللاعب البرازيلي لويزاو وهو منفرد بالمرمى، لكن الحكم الكوري احتسب ركلة جزاء مع أن صور الإعادة أثبتت وقوع الخطأ قبل دخوله منطقة الجزاء. كما طرد الحكم على إثرها اللاعب ألباي في حين نجح ريفالدو الذي نفذ ضربة الجزاء في تسجيل الهدف الثاني للبرازيل على يسار الحارس.

وفيما يلي القصة المصورة لركلة الجزاء ويبقى الحكم للقارئ وحده.

إعاقة التركي ألباي للبرازيلي لويزاو
ريفالدو يقوم بتنفيذ ركلة الجزاء
ريفالدو (يسار) يحتفل مع زميليه دي نلسون (وسط) وإدميلسون بتسجيله الهدف الثاني من ضربة جزاء في مرمى تركيا

المصدر : الجزيرة