رونالدو محاط بزملائه عقب التسجيل في مرمى تركيا

تأهل المنتخب البرازيلي إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم إثر تغلبه على نظيره التركي بنتيجة 1-صفر في ثاني مباريات الدور النصف النهائي والتي جرت بمدينة سايتاما اليابانية.

رونالدو سجل هدفه السادس وتصدر الهدافين
وسجل هدف المباراة الوحيد المهاجم رونالدو في الدقيقة 49 الذي رفع رصيده إلى ستة أهداف متصدرا قائمة الهدافين بفارق هدف عن مواطنه ريفالدو والألماني ميروسلاف كلوزه.

وستلتقي البرازيل في المباراة النهائية مع ألمانيا -التي أحرزت اللقب ثلاث مرات- الأحد المقبل في يوكوهاما للمرة الأولى في نهائيات كأس العالم.

وأحرزت البرازيل اللقب للمرة الأخيرة في مونديال الولايات المتحدة عام 1994
بفوزها على إيطاليا بركلات الترجيح, ثم خسرت النهائي في مونديال فرنسا عام 98
أمام أصحاب الأرض صفر-3. وببلوغها النهائي للمرة الثالثة على التوالي تكون تساوت مع ألمانيا التي نجحت في ذلك في الأعوام 1982 و1986 و1990.

ولي العهد الياباني ناروهيتو والأميرة كاساكو يتابعان المباراة

وكانت البرازيل أحرزت اللقب في الأعوام 1958 و1962 و1970 و1994, فيما خسرت النهائي للمرة الأولى عام 1950 على أرضها أمام أورغواي.

وهذه المواجهة الثانية بين البرازيل وتركيا في المونديال الحالي حيث جمعتهما القرعة في المجموعة الثالثة وكانت الغلبة أيضا للبرازيل 2-1 بصعوبة.

وغاب عن المباراة لاعب الوسط البرازيلي رونالدينيو بداعي الإيقاف لنيله بطاقة حمراء أمام إنجلترا فيما أشرك المدرب لويز فيليبي سكولاري المهاجم أديلسون إلى جانب رونالدو وأعاد ريفالدو إلى الخلف.

صرا ع على الكرة بين البرازيلي جيلييرتو سيلفا والتركي حسن شاش

سيطرة برازيلية
وشهد الشوط الأول سيطرة برازيلية على مجريات المباراة وتألق الحارس التركي رستم ريكبير في التصدي لمحاولات ريفالدو ورونالدو وروبرتو كارلوس, وجاءت أولى فرص الشوط الأول تركية في الدقيقة الـ20 حيث تلقى مدافع نادي أستون فيلا ألباي أوجلان تمريرة فاتح عقيل تابعها برأسه ولكن الحارس البرازيلي ماركوس طار
لها وأبعدها إلى ركلة ركنية.

وشن البرازيليون هجمات مرتدة سريعة، ومرر ريفالدو الكرة إلى رونالدو فمررها بدوره إلى جناح نادي روما كافو غير أن تسديدة كافو علت قائم مرمى الحارس التركي رستم، وسدد روبرتو كارلوس في الدقيقة 33 ركلة حرة دون جدوى، كما تصدى الحارس التركي لمحاولة ريفالدو في الدقيقة 34. أما الهجمات التركية فكانت خجولة وافتقدت النهايات السليمة من المهاجم هاكان شوكور.

رونالدو يسدد نحو مرمى الحارس التركي رستم

هدف برازيلي لرونالدو
ومع بداية الشوط الثاني تلقى رونالدو كرة من جيلبرتو سيلفا في الجهة اليسرى فسددها من بين أربعة مدافعين حاول الحارس التركي رستم صدها لكنها تابعت طريقها نحو الزاوية اليسرى معلنة الهدف الأول في الدقيقة 49.

وبعد الهدف مالت الكفة بشكل واضح للمنتخب التركي الذي ضغط لإدراك هدف التعادل فحاصر منافسه داخل منطقته واعتمد على الاختراق من العمق وعبر الجناحين تاركا مساحات واسعة في الخلف كاد البرازيليون يستغلونها لإضافة هدف ثان لكن تسرعهم حال دون ذلك.

المهاجم التركي هاكان شوكور لم يكن موفقا في هذه البطولة

وأجرى مدربا الفريقين تبديلا واحدا فأخرج مدرب البرازيل سكويلاري رونالدو وأدخل مكانه لويزاو في الدقيقة 68، فيما أشرك مدرب تركيا سينول غونيش المهاجم مانسيز بدل بيلوزوغلو فسدد كرة من الجهة اليسرى في الدقيقة 78 أبعدها الحارس البرازيلي ماركوس بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية من الجهة المقابلة, ورفع شاش في الدقيقة الثمانين كرة من ركلة حرة إلى داخل المنطقة حيث هاكان سوكور المتابع فحاول إكمالها على الطاير لكن ماركوس حولها إلى ركنية من الجهة اليمنى لتمر الدقائق الأخيرة دون تغيير في النتيجة.

قالوا بعد المباراة

يظهر حسن شاش في مستواه اليوم
سونيل غونيش (مدرب تركيا)
"أنا فخور جدا بلاعبي المنتخب لأنهم كانوا رائعين في جميع المباريات, لكن في المقابل خاب أملنا لأننا لم نتمكن من اعطاء الشعب التركي الفرحة التي يستحقها، جئنا إلى كأس العالم لنشارك في العيد العالمي ونلفت الأنظار وأعتقد بأننا بلغنا هدفنا".

اولهان مانسيز (مهاجم منتخب تركيا)
"بدأنا بشكل جيد. كانت المباراة متقاربة لكننا لم ننجح في التسجيل رغم الجهود التي بذلناها. كان الحارس رستم أفضل لاعب في الملعب. أهنىء المنتخب البرازيلي وأتمنى له النجاح في النهائي ضد المانيا. نأمل في العودة الى بلادنا بالمركز الثالث بفوزنا على كوريا الجنوبية التي نعرف منتخبها جيدا".

رونالدو (مهاجم البرازيل وصاحب هدف الفوز):
"كان المنتخب التركي منظما جدا وبلوغه الدور النصف النهائي مستحق. لقد استغليت الفرصة الوحيدة التي سنحت لي في الشوط الثاني وقد سجلت الهدف على طريقة روماريو. لقد سجلت هدفا هاما لكن المباراة النهائية ستكون صعبة".

المصدر : الجزيرة