البرازيليون احتفلوا في ريو دي جانيرو منذ تسجيل الهدف الأول بمرمى الإنجليز

سيطرت مظاهر الفرح اليوم الجمعة في البرازيل عقب تأهل منتخبها إلى الدور النصف النهائي من بطولة كأس العالم 2002 إثر الفوز على إنجلترا 2-1 في الدور الربع النهائي اليوم الجمعة في شيزوكا.

واحتفل آلاف من المشجعين في مختلف أنحاء البلاد بطريقتهم الخاصة وعلى أنغام الموسيقى بالفوز المستحق على الإنجليز. وتجمع بعض المشجعين في ساحة بيلورينيو في سلفادور باهيا للاحتفال بالنصر مع المجموعة الغنائية الشهيرة أولودوم, في حين أخذ 15 ألف شخص يرقصون السامبا في ساحة تيجوكا. وفي أراكاجو قرب السوق البلدي رقص البرازيليون الفوز.

وإذا كان أغلب البرازيليين تابعوا المباراة في بيوتهم نظرا لإجرائها في وقت
متأخر بحسب التوقيت المحلي ( 3.30 صباحا), فإن آلاف منهم شاهدوها على شاشات عملاقة في المدن الكبرى.

وشهدت بداية المباراة صمتا رهيبا ومميتا في أوساط الجماهير البرازيلية وخاصة بعد الهدف الإنجليزي الذي سجله مايكل أوين, لكن الفرحة عمتهم بعد هدف التعادل لريفالدو والفوز الذي سجله رونالدينيو حيث تم إطلاق الأسهم النارية وارتفعت الأصوات فرحا بالتأهل إلى الدور النصف النهائي.

وفور إعلان الحكم المكسيكي فيليب راموس ريزو
نهاية المباراة، انطلقت
رقصات واحتفالات البرازيليين الذين حافظوا على سجلهم الخالي من الخسارة أمام الإنجليز في بطولات كأس العالم حيث حقق البرازيليون ثلاثة انتصارات وتعادل واحد.

وفي باوليستا, المدينة الصغيرة بضواحي ريسيفي حيث أمضى ريفالدو
طفولته, تجمع نحو 500 شخص في الساحة الرئيسية لمشاهدة المباراة. وفي نهايتها
ردد بعض المغنيين المحليين نغمات الـكوكو (أناشيد محلية خاصة بالمنطقة) أشادوا فيها بريفالدو الذي سجل الهدف الأول. وفي سان باولو, العاصمة الاقتصادية في البلاد, فجر السكان نحو طن من الألعاب النارية مع إطلاق صافرة نهاية المباراة.

المصدر : الفرنسية