ثلاثية تركيا في مرمى الصين تنقلها للدور الثاني
آخر تحديث: 2002/6/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/3 هـ

ثلاثية تركيا في مرمى الصين تنقلها للدور الثاني

لاعبو تركيا يحتفبون بالهدف الثالث وخيبة الأمل بادية على اللاعب الصيني وو

قدم المنتخب التركي المطلوب منه وحقق فوز كبيرا على نظيره الصيني 3-صفر، في المباراة التي جرت في مدينة سول الكورية ضمن الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثالثة. في المقابل أظهر المنتخب البرازيلي قوته واكتسح نظيره منتخب كوستاريكا 5-2 لتتأهل تركيا للدور الثاني لأول مرة في تاريخها.

وسجل أهداف المنتخب التركي الثلاثة كل من حسن ساس وبولند قرقماز وأوميت داوالا في الدقائق 6 و9 و85.

واستفادت تركيا من فوز البرازيل الكبير على كوستاريكا 5-2, فحجزت بطاقتها بفارق الأهداف عن الأخيرة بعد تساويهما نقاطا (أربعة لكل منهما), ولكن الأتراك سجلوا خمسة أهداف واستقبلت شباكهم ثلاثة أهداف, في حين سجلت كوستاريكا, التي كان يكفيها التعادل لتخطي الدور الأول, خمسة أهداف واستقبلت ستة.

من جهته باتت الصين ثالث منتخب يودع البطولة دون تسجيل أي هدف بعد فرنسا والسعودية, وثالث منتخب يخرج دون رصيد بعد السعودية وسلوفينيا.

التركي حسن ساس يسجل في مرمى الصين

هدفان تركيان منذ البداية
وهاجمت تركيا منذ البداية ونجحت في افتتاح التسجيل في الدقيقة السادسة عبر حسن ساس الذي استغل خطأ أحد المدافعين
في تشتيت الكرة فخطفها وسددها بقوة داخل الشباك, مسجلا هدفه الثاني في النهائيات بعد الأول في مرمى البرازيل.

وتلقى يلدراي باشتورك كرة من ساس وتوغل بها قبل أن يسددها من مسافة عشرين مترا لكنها ارتطمت بأحد المدافعين وتحولت إلى ركلة ركنية نجح منها كوركماز في إضافة الهدف الثاني في الدقيقة التاسعة من كرة رأسية إثر تمريرة من حسن ساس.

كوركماز يحتفل بتسجيل الهدف التركي في مرمى الصين

وكاد هاو هاي دونغ يقلص النتيجة في الدقيقة 11 عندما توغل من الجهة اليسرى وراوغ مدافعا قبل أن يسدد كرة تصدى لها الحارس التركي رشدي بسهولة كما حرم القائم الأيمن لمرمى رشدي المهاجم يانغ تشين من تسجيل هدف رائع في الدقيقة 28 عندما رد تسديدة طائرة إثر تمريرة عرضية من هاو هاي دونغ.

وتلقى إيمري بيلوز أوغلو إنذارا هو الثاني في الدقيقة 30 في الدور الأول وسيغيب عن المباراة المقبلة, وأنقذ المدافع فاتح أكيل مرمى منتخب بلاده من هدف محقق عندما تصدى لتسديدة دو ويي من تسعة أمتار في الدقيقة 38.

الأتراك في برلين تابعوا فريقهم

الصين بعشرة لاعبين
وفي الشوط الثاني زادت تركيا من ضغطها في لترفع رصيدها من الأهداف, وكاد ساس يضيف الهدف الثالث في الدقيقة 48 من تسديدة قوية من 18 مترا تصدى لها الحارس الصيني على دفعتين, وأبعد مدافع صيني تسديدة رأسية في الدقيقة 54 لاوميد داوالا وهي في طريقها إلى الشباك.

وأكملت الصين المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد شاو جي يي, بديل وو تشينغ ينغ مطلع الشوط الثاني, لمخاشنته إيمري من الخلف في الدقيقة 59, فاحتسب الحكم ركلة حرة.

وتمكن أوميت من تسجيل الهدف التركي الثالث في الدقيقة 85, من تسديدة قوية طائرة إثر تمريرة عرضية من حسن ساس.

غونيش

قالوا بعد المباراة
شينول غونيش (مدرب منتخب تركيا)

"قطعنا وعدا لدولتنا بأننا سنتأهل أولا إلى نهائيات كأس العالم, ثم إلى الدور الثاني منها, وقد وفينا بوعدنا، ما توقعناه بعد عملية سحب القرعة حصل. خسارتنا نقطتين أمام كوستاريكا أثرت علينا كثيرا ووضعتنا تحت ضغط كبير، اليوم نستحق الفوز على الصين، أهنئ جميع اللاعبين، بخصوص خصمنا في الدور المقبل, بصراحة ذلك لا يؤثر علينا رغم احتمال مواجهتنا لمنتخب البلد المضيف اليابان".

جمهور الصين آزر فريقه رغم الخسارة

بورا ميلوتينوفيتش (مدرب الصين)
"المشاركة الأولى في مسابقة مثل كأس العالم أمر صعب، كنا نعرف أن تركيا أقوى منا, لكن رغم استقبال شباكنا لهدفين في الدقائق العشر الأولى لعبنا أفضل مباراة لنا في المونديال. كنا نريد أن نسجل هدفا لكننا فشلنا وأنا مستاء بالنسبة للفريق والجمهور.

عموما أنا سعيد بالطريقة التي لعب بها لاعبو الفريق وبالروح القتالية التي أظهروها، فهم تعلموا الكثير من خلال مشاركتهم، انتهت تجربتي مع المنتخب الصيني وكانت رائعة وكان الشعب الصيني لطيفا أيضا، سأفكر قليلا في وجهتي المقبلة لأنني سأموت إن اعتزلت".

المصدر : الفرنسية