روبي كين (وسط) يتجاوز لاعبي المنتخب الإيراني يحيى غول محمدي (يمين) ومحمد علي بيروفاني (يسار) في طهران في جولة التأهل الحاسمة
تمكنت جمهورية إيرلندا في مدى 15 عاما أن تحجز لها مكانا في نهائيات, ومنذ مشاركتها الأولى في إيطاليا 1990, لم تغب الا مرة واحدة في مونديال فرنسا 1998, وهي تشارك للمرة الثالثة في نهائيات كوريا الجنوبية واليابان.

جاكي تشارلون قاد الثورة
ويعود الفضل في إحداث الصحوة إلى المدافع الدولي الإنجليزي السابق جاكي تشارلتون بطل العالم كلاعب 1966, شقيق النجم البريطاني بوبي الذي أخذ على عاتقه مهام تدريب المنتخب عندما كان رقما عاديا على خريطة كرة القدم العالمية وقام بعمل خارق ظهر جليا وبسرعة على مستوى التشكيلة الأيرلندية.

وترجم جاكي عمله إلى واقع فتأهل المنتخب إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 1988 في ألمانيا, ورغم خروجه من الدور الأول فإنه حقق إنجازا كبيرا بتغلبه على الجار الإنجليزي 1-صفر.

ومنذ هذا التاريخ بدأت شعبية المنتخب تزداد يوما بعد يوم وبلغت ذروتها ببلوغ رجال تشارلتون نهائيات كأس العالم 1990 في إيطاليا للمرة الأولى في تاريخه.

ولم يكتف منتخب إيرلندا ببلوغ النهائيات بل انتقل إلى إيطاليا وفاجأ الجميع بمستواه العالي وأدائه الرجولي وتمكن من الوصول إلى الدور ربع النهائي بجدارة واستحقاق ولم يتم إقصاؤه إلا بعد عناء كبير من منتخب أصحاب الأرض الذي خطف فوزا ضعيفا 1-صفر, بينما خرج الإيرلنديون مرفوعي الرأس بعد أداء مشرف في أول ظهور عالمي لهم.

وجدد الإيرلنديون الموعد مع النهائيات في مونديال الولايات المتحدة 1994, وثأروا من الإيطاليين الذين بلغوا المباراة النهائية في هذا المونديال, حيث فازوا عليهم 1-صفر.

ماكارثي يخلف تشارلتون

وترك تشارلتون المنتخب بعد أن أهله للمنافسة على أعلى المستويات ووجد خلفه مايك ماكارثي الطريق معبدا لمواصلة المشوار, غير أن الحظ لم يسعفه في تصفيات المنطقة الأوروبية المؤهلة لمونديال فرنسا 1998 عندما سقط أمام بلجيكا في مباراة الملحق تبخر حلمه ببلوغ النهائيات للمرة الثالثة على التوالي, وكان الأمر كذلك في
تصفيات نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2000 في هولندا وبلجيكا حيث خرج المنتخب الأيرلندي على يد نظيره التركي في المباراة الفاصلة.

نجح الإيرلنديون في إقصاء هولندا
وبعد هذين الإقصائين اللذين أثرا كثيرا على مشجعي المنتخب, وضع المدرب ماكارتي المدعوم بقوة من الاتحاد المحلي للعبة, نصب عينيه بطاقة التأهل إلى المونديال الآسيوي رغم أن القرعة لم تخدمه ووضعته ضمن مجموعة صعبة تضم إلى جانبه كلا من البرتغالي والهولندي العريقين.

وكان المنتخب الأيرلندي مهد لتحقيق حلمه بالمشاركة للمرة الثالثة عندما تمكن من تجاوز عقبة المنتخب الهولندي الكبير وفاز عليه 1-صفر بعشرة لاعبين, وضمن بهذا الفوز المركز الثاني وراء البرتغال وأقصى هولندا.

وكان لزاما على رجال ماكارثي خوض مباراة ملحق أمام إيران, وحققوا اللازم في مباراة الذهاب بفوزهم 2-صفر, ورغم خسارتهم بهدف في مباراة الإياب فإنهم بلغوا هدفهم الأسمى وحجزوا مكانهم ضمن نخبة الـ32 المشاركين في المونديال.

الاعتماد على ثنائي كين

روي كين قائد إيرلندا
ويعتمد المنتخب الإيرلندي على الثنائي كين, روي قائد مانشستر يونايتد الذي يعتبر رئة المنتخب التي يتنفس بها بأدائه الرجولي وصموده الكبير طيلة فترات المباريات, والشاب روبي مهاجم ليدز يونايتد الإنجليزي الذي لا تربطه أي علاقة قرابة بروي. ويمكن للتشكيلة الإيرلندية أن تعتمد أيضا على الحارس المتألق شاي غيفن والمدافع العملاق ستيف ستونتون.

ويلعب المنتخب الإيرلندي في النهائيات ضمن المجموعة الخامسة إلى جانب كل من الكاميرون والسعودية وألمانيا, وعلق ماكارثي على هذه المجموعة "لا نعرف الشيء الكثير عن منتخب الكاميرون, أما بالنسبة للألمان فإنهم استعادوا قواهم بعد الخسارة التاريخية أمام إنجلترا 1-5 في ميونيخ, واستدركوا الوضع أمام أوكرانيا, يجب علينا عدم الاستخفاف بهم".

اللاعبون في سطور:
شاي غيفن:
حارس مرمى, يلعب لنادي نيوكاسل الإنجليزي, ولد في 20-4-76. خاض 36 مباراة دولية.

آلان كيلي: حارس مرمى, يلعب لنادي بلاكبيرن الإنجليزي, ولد في 11-8-1968. خاض 34 مباراة دولية.

دين كيلي: حارس مرمى, ليعب لنادي تشارلتون الإنجليزي ولد في 10-10-1970. خاض أربع مباريات دولية.

غاري برين: مدافع, يلعب لنادي كوفنتري الإنجليزي, ولد في 12-12-1973. خاض 41 مباراة دولية وسجل خمسة أهداف.

ستيفن كار: مدافع, يلعب لنادي توتنهام الإنجليزي, ولد في 29-8-1976. خاض 18 مباراة دولية.

كيني كانينغهام: مدافع, يلعب لنادي ويمبلدون الإنجليزي, ولد في 28-6-1971. 34 مباراة دولية.

ريتشارد دون: مدافع, يلعب لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي, ولد في 21-9-1979. خاض 12 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

ستيف فينان: مدافع, يلعب لنادي فولهام الإنجليزي, خاض 12 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

صراع على الكرة بين الإيرلندي إيان هارت (يمين) والإيراني كريم باقري
إيان هارت: مدافع, يلعب لنادي ليدز الإنجليزي, ولد في 31-8-1977. خاض 36 مباراة دولية وسجل سبعة أهداف.

غاري كيلي: مدافع, يلعب لنادي ليدز, ولد في 9-7-1974. خاض 42 مباراة دولية وسجل هدفين.

أندي أوبراين: مدافع, يلعب لنادي نيوكاسل الإنجليزي, ولد في 29-6-1979. خاض ثلاث مباريات دولية.

جون أوشي: مدافع, يلعب لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي, ولد في 30-4-1981. خاض مباراة دولية واحدة.

ستيف ستونتون: مدافع, يلعب لنادي أستون فيلا الإنجليزي, ولد في 10-1-1969. خاض 94 مباراة دولية وسجل ثمانية أهداف.

داميان داف: لاعب وسط, يلعب لنادي بلاكبيرن الإنجليزي, ولد في 2-3-1979. خاض 22 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

مات هولاند: لاعب وسط, يلعب لنادي إيبسويتش الإنجليزي, ولد في 11-4-1974. خاض 15 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

روي كينكك لاعب وسط, يلعب لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي, ولد في 10-8-1971 خاض 56 مباراة دولية وسجل تسعة أهداف.

مارك كينيدي: لاعب وسط, بلعب لنادي وولفس الإنجليزي, ولد في 15-5-1976. خاض 33 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

كيفن كيلبان: لاعب وسط, يلعب لنادي سندرلاند الإنجليزي, ولد في 1-2-1977 خاض ثلاثين مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

مارك كينسيلا: لاعب وسط, يلعب لنادي تشارلتون الإنجليزي, ولد في 12-8-1972 خاض 25 مباراة دولية وسجل هدفين.

جيسون ماكاتير: لاعب وسط, يلعب لنادي سندرلاند الإنجليزي, ولد في 18-6-1971. خاض 44 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

ستيفن ماكفايل: لاعب وسط, يلعب لنادي ليدز الإنجليزي, ولد في 9-12-1979. خاض خمس مباريات دولية وسجل هدفا واحدا.

ديفد كونولي (يمين) في صراع على الكرة مع علي دائي (يسار) في طهران
ديفد كونولي: مهاجم, يلعب لنادي ويمبلدون الإنجليزي, ولد في 6-6-1977. خاض ثلاثين مباراة دولية وسجل ثمانية أهداف.

روبي كين: مهاجم, يلعب لنادي ليدز الإنجليزي, ولد في 8-7-1980. خاض 29 مباراة دولية وسجل ثمانية أهداف.

كلينتون موريسون: مهاجم, يلعب لنادي كريستال بالاس الإنجليزي, ولد في 14-5-1979. خاض ثلاث مباريات دولية وسجل هدفا واحدا.

نيال كوين: مهاجم, يلعب لنادي سندرلاند الإنجليزي, ولد في 6-10-66. خاض 87 مباراة دولية وسجل 21 هدفا.

المصدر : الفرنسية