تسعى الولايات المتحدة إلى محو شعار (المشاركة من أجل المشاركة)الذي التصق بها في مشاركاتها السابقة وذلك بمشاركتها الحالية للمرة السابعة في نهائيات كأس العالم التي سقام في كل من كوريا الجنوبية واليابان بعد ثماني سنوات من تنظيمها البطولة الـ15 عام 1994 التي شدت أنظار الأميركيين المولعين بكرة القدم الأميركية والبيسبول وكرة السلة.

ويلعب المنتخب الأميركي ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب كوريا الجنوبية وبولندا والبرتغال.

وقال مدرب الفريق بروس إرينا "تشكيلة هذا المنتخب تختلف تماما عن تلك لعام 1990, وتختلف حتى عن منتخبي 1994 و1998, لأنها تملك خبرة أكثر, وسنرى منتخبا أفضل من ذلك الذي شارك عام 1998 في فرنسا".

قوة عظمى ولكن ليس
في كرة القدم
ورغم أن الولايات المتحدة قوة عظمى في كل المجالات إلا أنها بقيت متواضعة في كرة القدم ولم تجار التطور الكروي في العالم.

وشهدت اللعبة في الولايات المتحدة تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة خاصة بعد خطوة الاتحاد الدولي بمنحها شرف استضافة مونديال 1994 لإعطاء دفع قوي لهذه الرياضة في بلاد العم السام, والدليل أنها لم تغب عن النهائيات في مونديال فرنسا عام 1998 وحجزت بطاقتها إلى النهائيات المقبلة للمرة الرابعة على التوالي.

ولم تكن طريق الولايات المتحدة إلى النهائيات سهلة, حيث عانت الأمرين قبل أن تنتزعها في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من تصفيات الكونكاكاف والتي أنهتها في المركز الثالث خلف كوستاريكا المتصدرة والمكسيك الثانية.

وفاجأ المنتخب الأميركي الجميع في التصفيات حيث بدأ بقوة وحقق خمسة انتصارات متتالية قبل أن يتراجع مستواه ويمنى بثلاث هزائم متتالية أيضا, لكنه ضمن الأهم وهو بلوغ النهائيات في المباراة قبل الأخيرة أمام جامايكا.

فوز تاريخي على إنجلترا
ورغم أن نتائج منتخب الولايات المتحدة في مختلف المنافسات لم ترق لحد الآن إلى المستوى المطلوب إلا أنه يحتفظ ببعض الذكريات الجميلة كبلوغه الدور ال
نصف النهائي في البطولة الأولى عام 1930 في الأورغواي, وفوزه على إنجلترا 1-صفر في مونديال البرازيل, وفوزه على ألمانيا وعلى الأرجنتين قبل سنتين من بداية المونديال.

استقطاب المميزين
وعاشت كرة القدم الأميركية ابتداء من عام 1970 أزهى فتراتها باستقطابها النجوم العالميين الذين جذبهم بريق الورقة الخضراء وسخاء الأندية الأميركية فهاجر الجوهرة السوداء بيليه والقيصر فرانتس بكنباور وغيرهما من النجوم, وانتعش الدوري الأميركي في هذه الفترة وبدأ يشد الأنظار إليه.

ولم تدم فترة التألق كثيرا إذ سرعان ما عادت الأوضاع إلى سابق عهدها واختفى دوري شمال أميركا في عام 1984 ولم يعاود الظهور إلا بعد الحركة الكبيرة التي أحدثها تنظيم الولايات المتحدة لمونديال 94.

ويدرك الأميركيون أن المشاركة في النهائيات ستكون صعبة خصوصا وأن كرة القدم تطورت في مختلف أنحاء العالم وأن المنتخبات المشاركة تعتبر الأبرز عالميا.

ويتخوف أنصار المنتخب من إنعكاسات تواضع مستوى اللعبة في الكونكاكاف وبالتالي فشل الولايات المتحدة في تأكيد نتائجها في التصفيات.

ويعول مدرب المنتخب أرينا على لاعبين ينشطون في البطولة المحلية وآخرين في أوروبا, وهو بذلك يمزج بين الشباب والخبرة في محاولة لسد الفراغات الممكنة وتحقيق نتائج إيجابية في نهائيات كوريا الجنوبية واليابان.

أسلوب كلاسيكي

ويعتمد أرينا أسلوب اللعب الكلاسيكي 4-4-2 لأن المنتخب الأميركي يملك خط دفاع قوي يرتكز عليه كل اللعب بقيادة أحد الحارسين البارعين كيسي كيلر أو براد فريدل.

ويملك منتخب الولايات المتحدة خط وسط قوي بخبرة لاعبيه وتجربتهم الطويلة بقيادة كوبي جونز أصغر لاعب أميركي خاض مئة مباراة دولية وكان ذلك عام 1998 عندما كان في الـ27, ويبرز إلى جانبه الثنائي كلاوديو رينا وإيمي ستيوارت.

أما خط الهجوم, فيعتمد أساسا على القناص جو ماكس مور مهاجم إيفرتون الإنجليزي الذي يحسن كثيرا التسجيل ونادرا ما يخطيء طريقه إلى الشباك. ويعتبر مور من أبرز اللاعبين في العالم الذين يحسنون تسديد الركلات الحرة وسيكون دون شك ورقة أرينا الرابحة.

اللاعبون في سطور:
براد فريدل:
حارس مرمى, يلعب لنادي بلاكبيرن الإنجليزي, ولد في 18/5/71، خاض 73 مباراة دولية.

كايسي كيلر: حارس مرمى, يلعب لنادي توتنهام الإنجليزي, ولد في 29/11/69، خاض 55 مباراة دولية.

جيف أغوس: مدافع, يلعب لنادي سان خوسيه, ولد في 2/5/68 خاض 123 مباراة دولية وسجل أربعة أهداف.

غريغ برهالتر: مدافع, يلعب لنادي كريستال بالاس الإنجليزي, ولد في 1/8/73، خاض 22 مباراة دولية.

فرانكي هايدوك: مدافع, يلعب لنادي بايرن ليفركوزن الألماني, ولد في 5/8/74، خاض 36 مباراة دولية وسجل خمسة أهداف.

كارلوس لياموزا: مدافع, يلعب لنادي نيو إنغلند ريفولوشن, ولد في 30/6/69، خاض 25 مباراة دولية.

ابلو ماستروني: مدافع, يلعب لنادي كولومبوس, ولد في 26/8/76، خاض ست مباريات دولية.

إيدي بوب: مدافع, يلعب لنادي دي سي يونايتد, ولد في 24/12/73، خاض 44 مباراة دولية وسجل أربعة أهداف.

ديفيد ريجيس: مدافع, يلعب لنادي متز الفرنسي, ولد في 2/12/68، خاض 24 مباراة دولية.

أنطوني سانيه: مدافع, يلعب لنادي نورمبرغ الألماني, ولد في 1/6/71، خاض 27 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

كريس أرماس
: لاعب وسط, يلعب لنادي شيكاغو فاير, ولد في 1/6/71، خاض 41 مباراة دولية وسجل هدفين.

داماركوس بيسلي: لاعب وسط, يلعب لنادي شيكاغو فاير, ولد في 24/5/82، خاض سبع مباريات دولية وسجل هدفا واحدا.

كوبي جونز: لاعب وسط, يلعب لنادي لوس أنجليس غالاكسي, ولد في 16/7/70، خاض 150 مباراة دولية وسجل 14 هدفا.

جون أوبرين: لاعب وسط, يلعب لنادي أياكس أمستردام الهولندي, ولد في 29/8/77، خاض 12 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

كلاوديو رينا: لاعب وسط, يلعب لنادي سندرلاند الإنجليزي, ولد في 20/7/73، خاض ثماني مباريات دولية.

إيرني ستيوارت: لاعب وسط, يلعب لنادي بريدا الهولندي, ولد في 28/3/69، خاض 75 مباراة دولية وسجل 15 هدفا.

لاندون دونوفان: مهاجم, يلعب لنادي سان خوسيه, ولد في 4/3/82، خاض 15 مباراة دولية وسجل هدفين.

كلينت ماتيس: مهاجم, يلعب لنادي متروستارز, ولد في 25/11/76. خاض 14 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

براين ماكبرايد: مهاجم, يلعب لنادي كولومبوس, ولد في 19/6/72، خاض 55 مباراة دولية وسجل 18 هدفا.

جو ماكس مور: مهاجم, يلعب لنادي إيفرتون الإنجليزي, ولد في 23/2/71، خاض 93 مباراة دولية وسجل 24 هدفا.

جوش وولف: مهاجم, يلعب لنادي شيكاغو فاير, ولد في 15/2/75، خاض 14 مباراة دولية وسجل أربعة أهداف.

المصدر : الفرنسية