يعتبر المنتخب الفرنسي من أقوى المنتخبات العالمية حاليا, إن لم يكن اقواها, وهو يمر بأعظم فتراته منذ نشأته, ولم تعرف الكرة الفرنسية فترة أزهى من هذه, حتى في أيام النجوم ميشيل بلاتيني ورفاقه تيغانا وجيريس وبوسيس وفرنانديز وروشتو والحارس باتس وغيرهم.

ومنذ عام 1998 بدأ الفرنسيون الذي يلقبون بـ(الديوك) يكشفون عن مستواهم العالي رغم الانتقادات التي وجهت للمدرب إيمي جاكيه آنذاك, وكانت الانطلاقة الحقيقية بعد تتويج المنتخب بكأس العالم لأول مرة في تاريخ الكرة الفرنسية على ملعب فرنسا الدولي في باريس في مباراة نهائية تاريخية أمام البرازيل 3-صفر.

المايسترو زيدان (يمين) يحاور لاعب البرتغال روي بنتو

ليست صدفة
وأكد زملاء المتألق زين الدين زيدان أن إحرازهم كأس العالم لم يكن ضربة حظ, واعتلوا قمة هرم الكرة في القارة العجوز بإحرازهم كأس الأمم الأوروبية 2000 في بلجيكا وهولندا.

ولم يكتف المنتخب الفرنسي في هذه البطولة بتأكيد جدارته باللقب فقط, بل أظهر لاعبوه قدرة كبيرة على تحمل الضغط النفسي وحتى قلب الخسارة إلى فوز مثل ما حصل معهم في المباراة النهائية أمام إيطاليا 2-1.

وقلب رجال روجيه لومير خسارتهم بهدف لديلفيكيو إلى فوز تاريخي, حيث تمكن ويلتورد من تأجيل الفرحة الإيطالية حين عدل النتيجة في آخر دقيقة من المباراة, في حين وجه ديفد تريزيغيه الضربة القاضية للمنتخب الأزرق بتسجيله الهدف الذهبي.

ويبدو المنتخب الفرنسي في أوج قوته حاليا وهو مرشح بقوة للاحتفاظ بلقبه, بالنظر إلى عدد اللاعبين المحترفين لديه, والذين يعتبرون نجوما في أنديتهم الإنجليزية والإيطالية والإسبانية.

ومنذ تتويجهم باللقبين العالمي والأوروبي لم يغادر أبناء لومير قمة الكرة العالمية, وهم يحتلون صدارة الترتيب العالمي منذ أربع سنوات.

ولم يجد المدرب لومير أي صعوبة في تعويض بعض النجوم الذين اعتزلوا اللعب مع المنتخب بعد نهائيات كأس الأمم الأوروبية أمثال ديدييه ديشان ولوران بلان, حيث كان خط الدفاع جاهزا وفي قمة عطائه كذلك فديفد تريزيغيه من يوفنتوس الإيطالي وتيري هنري وباتريك فييرا من أرسنال الإنجليزي ومايكل سيلفستر من مانشستر يونايتد يعتبرون نجوما في أنديتهم, وتمكنوا من سد الفراغ الذي تركه أسلافهم.

حقق بيريس (يسار) نجاحا كبير مع أرسنال وسيكون غيابه خيية أمل للأزرق

غياب بيريس مشكلة
غير أن لومير والمنتخب الفرنسي تلقيا ضربة موجعة بتعرض نجم أرسنال روبير بيريس لإصابة في ركبته ستحرمه من المشاركة في النهائيات, ورغم أن مقاعد الاحتياط تزخر بالبدلاء اللامعين فإن مكانة بيريس خاصة في صفوف الأزرق, وهو إحدى أوراق لومير الرابحة, خاصة إذا علمنا أنه هو من كان وراء الهدفين في مرمى إيطاليا في نهائي كأس الأمم الأوروبية 2000.

وسيعتمد لومير في النهائيات على مجموعة نجومه التي تصنع أفراح أعرق الأندية
الأوروبية, وفي مقدمتهم المايسترو زين الدين زيدان الذي يعتبر قلب المنتخب النابض.

الدفاع مشكلة

لم يكتف سلفستر (يسار) بالدفاع مع مانشستر ولكن أخذ يبني الهجمات أيضا
ولعل المشكلة الوحيدة التي ستواجه المدرب الفرنسي هي خط الدفاع الذي لازال يعاني حتى الآن, وغياب التفاهم بين لاعبيه خاصة في وسطه يبدو جليا. وإذا كان الظهيران ليزارازو وتورام يتألقان باستمرار في مركزيهما فإن وسط الدفاع الذي يتكون عادة من ديسايي ولوبوف لم يرق أداؤه إلى المستوى المطلوب حتى الآن, ومنذ اعتزال بلان اللعب دوليا.

أما القوة الضاربة في المنتخب فهي خطا الوسط والهجوم, فهما يزخران بأسماء لامعة بإمكان أي منها تغيير مجرى المباريات في أي لحظة. ويملك المدرب الفرنسي خيارات عدة في خط الوسط, حيث يمكن له الاعتماد على فييرا وبوتي وماكيليلي ودجوركاييف إلى جانب الملهم زيدان.

ديفد تريزيغه
تريزيغيه مهاجم خطر
وفي خط الهجوم يعتبر كل اللاعبين فعالين وهدافين في آن, فتريزيغيه يعتبر صيادا من الطراز الرفيع للأهداف, وويلتورد كذلك, وهنري بانطلاقاته السريعة قادر على مباغتة الخصم في أي لحظة, وحتى أنيلكا وجبريل سيسيه, ظاهرة الدوري المحلي هذا الموسم يمكنهما أن يسببا مشاكل كثيرة لدفاع الخصم.

بينما تبقى مهمة حراسة مرمى المنتخب من نصيب فابيان بارتيز الذي وبرغم الهفوات التي يقع فيها أحيانا يبقى الحارس الأمين الذي يرتاح له كل اللاعبين.

اللاعبون في سطور

يريد فابيان بارتيز أن ينسى هفواته مع مانشتسر هذا العام
0 فابيان بارتيز: حارس مرمى, يلعب لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي, ولد في 28-6-1971. خاض 44 مباراة دولية.

0 غريغوري كوبيه: حارس مرمى, يلعب لنادي ليون, ولد في 31-12-1972. خاض مباراة دولية واحدة.

0 أولريش راميه: حارس مرمى, يلعب لنادي بوردو, ولد في 19-9-1972. خاض ثماني مباريات دولية.

0 مارسيل دوسايي:
مدافع, يلعب لنادي تشيلسي الإنجليزي, ولد في 7-6-1968. خاض 88 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

0 فنسان كانديلا:
مدافع, يلعب لنادي روما الإيطالي, ولد في 24-10-1973. خاض 31 مباراة دولية وسجل هدفين.

0 فرانك لوبوف:
مدافع, يلعب لنادي مارسيليا, ولد في 22-1-1968. خاض 43 مباراة دولية وسجل ثلاثة أهداف.

0 بيكسنتي ليزارازو:
مدافع, يلعب لنادي بايرن ميونيخ الألماني, ولد في 9-12-1969 خاض سبعين مباراة دولية وسجل هدفين.

0 مايكل سيلفستر:
مدافع, يلعب لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي, ولد في 9-8-1977. خاض تسع مباريات دولية وسجل هدفا واحدا.

0 ليليان تورام:
مدافع, يلعب لنادي يوفنتوس الإيطالي, ولد في 1-1-72. خاض سبعين مباراة دولية وسجل هدفين.

باتريك فييرا
0 باتريك فييرا: لاعب وسط, يلعب لنادي أرسنال الإنجليزي, ولد في 23-6-1976. خاض 47 مباراة دولية وسجل هدفين.

0 ألن بوغوصيان: لاعب وسط, يلعب لنادي بارما الإيطالي, ولد في 27-10-1970. خاض 23 مباراة دولية وسجل هدفين.

0 يوري جوركايف: لاعب وسط, يلعب لنادي بولتون الإنجليزي, ولد في 9-3-1968. خاض 75 مباراة دولية وسجل 28 هدفا.

0 كريستيان كاريمبو:
لاعب وسط, يلعب لنادي أولمبياكوس اليوناني, ولد في 9-12-1970. خاض 51 مباراة دولية وسجل هدفا واحدا.

0 كلود مكاليليه: لاعب وسط, يلعب لنادي ريال مدريد الإسباني, ولد في 18-2-1973. خاض 23 مباراة دولية.

0 إيمانويل بوتي:
لاعب وسط, يلعب لنادي تشيلسي الإنجليزي, ولد في 22-9-1970. خاض 52 مباراة دولية وسجل خمسة أهداف.

0زيد الدين زيدان
: لاعب وسط, يلعب لنادي ريال مدريد الإسباني, ولد في 23-6-1972. خاض 69 مباراة دولية وسجل 18 هدفا.

قائد بوردو المخضرم كريستوف دوغاري (وسط) يرفع قبضته احتفالا بكأس رابطة الأندية الفرنسية المحترفة العام الماضي
كريستوف دوغاري:
مهاجم, يلعب لنادي بوردو, ولد في 24-3-1972. خاض 48 مباراة دولية وسجل سبعة أهداف.

0 تيري هنري:
مهاجم, يلعب لنادي أرسنال الإنجليزي, ولد في 17-8-1977. خاض 31 مباراة دولية وسجل 11 هدفا.

0 ديفد تريزيغيه:
مهاجم, يلعب لنادي يوفنتوس الإيطالي, ولد في 15-10-1975. خاض 32 مباراة دولية وسجل 14 هدفا.

سيلفان ويلتورد:
مهاجم, يلعب لنادي أرسنال الإنجليزي, ولد في 10-5-1974. حاض 34 مباراة دولية وسجل 12 هدفا.

المصدر : الفرنسية