بسبب خطبة.. خطيب المسجد الحرام رهن الاعتقال بالسعودية

بسبب خطبة.. خطيب المسجد الحرام رهن الاعتقال بالسعودية

السلطات السعودية لم تعلن حتى الساعة اعتقال الشيخ صالح آل طالب إسوة بعشرات المعتقلين (مواقع التواصل)
السلطات السعودية لم تعلن حتى الساعة اعتقال الشيخ صالح آل طالب إسوة بعشرات المعتقلين (مواقع التواصل)
أكد حساب "معتقلي الرأي" على تويتر أن السلطات السعودية اعتقلت الشيخ صالح آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام، وأشار إلى أن سبب الاعتقال هو خطبة ألقاها خطيب المسجد الحرام عن المنكرات ووجوب إنكارها على فاعلها.

وكان الشيخ آل طالب قد دعا في إحدى خطبه الأخيرة على من وصفهم بالطغاة الظالمين.

ويرجع أصل عائلة الشيخ صالح آل طالب إلى حوطة بني تميم، وهو من أسرة عُرفت بالعلم والقضاء وحفظ القرآن الكريم.

وكانت آخر تغريدة للشيخ آل طالب قبل ساعات من اعتقاله يوم الأحد، وتوجه فيها إلى حجاج بيت الله الحرام بمناسبة يوم التروية، ووضع مقطعا من خطبته أمس الأول الجمعة في الحرم المكي.

اعتقال المؤثرين
وقال الناشط الحقوقي السعودي يحيى عسيري إن خبر اعتقال الشيخ صالح لم يتأكد حتى الساعة من مصادر مقربة من الشيخ، ولكنه يبدو صحيحا لأن السلطات السعودية تسعى لاعتقال كل شخص قد ينتقدها مستقبلا على أي من تصرفاتها.

وأضاف عسيري في نشرة سابقة للجزيرة أن اعتقال الشيخ صالح ربما كان بسبب خطبته أو لسبب آخر، إذ إن السلطات السعودية تستهدف كل شخص مؤثر له حضور جماهيري في الساحة السعودية، وحتى هؤلاء الذين لم يعبروا عن رأي.

وأثار نشر حساب معتقلي الرأي خبر اعتقال خطيب المسجد الحرام تفاعلا كبيرا من رواد موقع تويتر، وطغى على أكثر التعليقات التنديد بهذا الاعتقال، إذ قالت مغردة "الصراحة استغربت لماذا لم يعتقل الشيخ صالح قبل ذلك لأنه ومن بداياته في الحرم المكي دائما خطبه قوية جدا وجريئة، يقول فيها الحق ولا يخشى في الله لومة لائم، ويذكّر فيها بأحوال المسلمين في كل مكان، نسأل الله أن يحفظه ويفك أسره هو ومن سبقوه".

وعقّب مغرد آخر بالقول "لم يبق شيخ له مصداقية لم يعتقلوه"، فيما رأت مغردة أن اعتقال الشيخ صالح يؤشر على أسلوب سلطات الرياض الذي وصفته بأسلوب الصدمة الذي قد تغير مسار حياة المرء بشكل كبير.

نفي الاعتقال
في المقابل، سعى بعض المغردين لنفي خبر الاعتقال، وغرد أحدهم قائلا "الشيخ #صالح_آل_طالب يؤم بالناس صلاة العشاء الليلة"، وأرفق تغريدة بفيديو لا يظهر الشيخ وإنما صوته في المسجد الحرام.

وبهذا الاعتقال، ينضم الشيخ صالح إلى عشرات الدعاة والمفكرين والنشطاء المدنيين الذين اعتقلتهم السلطات السعودية منذ سبتمبر/أيلول 2017، وذكر حساب معتقلي الرأي أنه تأكد من عزم سلطات الرياض على عقد محاكمات سرية في الأيام المقبلة لثمانية من أبرز المعتقلين، بينهم سلمان العودة وعوض القرني.

وتتكتم المملكة على الاعتقالات وأسبابها، بيد أن معلومات مسربة تفيد بتعرض العديد من المعتقلين لانتهاكات خطيرة، تشمل التعذيب لحملهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها أو التخلي عن مواقفهم المنتقدة للسلطات.

وأثارت حملة الاعتقالات المستمرة للدعاة والمفكرين والناشطين انتقادات دولية للسعودية، وكانت سببا في أزمة دبلوماسية بين السعودية وكندا، وانتقدت الولايات المتحدة في مايو/أيار الماضي حملة الاعتقالات التي دشنتها الرياض، وقالت إنها تتابعها "عن كثب"، وهي الاعتقالات التي وصفتها منظمة العفو الدولية "بالمروعة".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة