"الشباب" تتبنى تفجيرين قرب القصر الرئاسي بمقديشو

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

"الشباب" تتبنى تفجيرين قرب القصر الرئاسي بمقديشو

هذا ما بقي من إحدى السيارتين المستخدمتين في التفجير (رويترز)
هذا ما بقي من إحدى السيارتين المستخدمتين في التفجير (رويترز)

تبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم الذي تعرض له القصر الرئاسي في العاصمة الصومالية مقديشو بسيارتين مفخختين، وهو ما أدى إلى مقتل ثلاثة من مسلحي الحركة وسقوط عدد من الجرحى المدنيين.

وتم تفجير السيارتين على مقربة من القصر الرئاسي بفارق لحظات قبل أن يحاول مسلحون اقتحام المبنى الشديد التحصين.

وقال المسؤول الأمني الكبير في مقديشو عبد الله أحمد إن سيارة محمّلة بالمتفجرات انفجرت أمام حاجز  أمني قريب من القصر الرئاسي، فيما انفجرت أخرى مماثلة أمام حاجز أمني قرب مدخله الرئيسي، ولم تمض لحظات حتى حاول مسلحون اقتحام المبنى، لكن القوات الأمنية تصدت لهم وجرى تبادل لإطلاق النار بين الطرفين نجم عنه مقتل ثلاثة من المهاجمين.

وأضاف "قتل ثلاثة مهاجمين وانفجرت سيارتان مفخختان وليست لدينا تفاصيل أخرى"، مكتفيا بالإشارة إلى أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة العديد من المدنيين بجروح، من دون أن يكون بمقدوره تحديد عددهم.

ويأتي الهجوم بعد أسبوع من مقتل 14 شخصا وإصابة عشرة آخرين إثر انفجار سيارتين مفخختين في مدخل مقر وزارة الداخلية الصومالية بالقرب من القصر الرئاسي في مقديشو، تبنته حركة الشباب المجاهدين.

وسبق لحركة الشباب المجاهدين أن شنت منذ عام 2007 سلسلة هجمات داخل العاصمة ومدن أخرى للإطاحة بالحكومة المدعومة من المجتمع الدولي، وذلك بعدما أُخرِج مقاتلو الحركة من مقديشو عام 2011 وفقدوا السيطرة على مناطق عدة بعد عمليات للقوات الحكومية المدعومة بقوات من الاتحاد الأفريقي.

ورغم خسارتها بلدات وأراضي في السنوات الماضية، لا تزال الحركة تنفذ تفجيرات وهجمات على أهداف حكومية وأمنية ومدنية في العاصمة وسواها.

المصدر : وكالات