التيار الصدري يحدد موقفه من قرار إعادة فرز الأصوات
آخر تحديث: 2018/6/7 الساعة 09:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/6/7 الساعة 09:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/24 هـ

التيار الصدري يحدد موقفه من قرار إعادة فرز الأصوات

الانتخابات الأخيرة شهدت تقدم ائتلاف "سائرون" الذي يدعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر (رويترز)
الانتخابات الأخيرة شهدت تقدم ائتلاف "سائرون" الذي يدعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر (رويترز)
اعتبر التيار الصدري قرار البرلمان العراقي إعادة فرز نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في الثاني عشر من شهر مايو/أيار الماضي يدويا بأنه "غير دستوري".

وقال جعفر الموسوي المتحدث باسم زعيم التيار، الذي حلت قائمة "سائرون" التي يدعمها بالمركز الأول في الانتخابات، إن القرار بإعادة فرز نتائج الانتخابات "مخالف للدستور".

وأضاف "القانون الذي شرعه مجلس النواب مخالف للمادة التاسعة عشرة من الدستور والسبب أن سريانه كان بأثر رجعي".

هيمنة على القضاء
وأكد الجعفري أن كتلته تقر بوجود بعض التلاعب في بعض المحافظات وكان يجب معالجتها وفق السياق القانوني، مستدركا أن ذلك لا يستدعي أن يقوم البرلمان والحكومة بما وصفها بالهيمنة على سلطة القضاء العراقي.

وصوت البرلمان العراقي أمس الأربعاء لصالح إلزام المفوضية العليا للانتخابات بإعادة العد والفرز يدويا لأصوات الناخبين في الانتخابات الأخيرة بعموم العراق وإلغاء العمل بجهاز تسريع النتائج. كما صوت على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق الخاصة بالعملية الانتخابية.

واتخذ هذا القرار على خلفية اتهام المفوضية "بالفشل في إدارة الانتخابات البرلمانية.. بعد الأخطاء الكبيرة وعمليات التزوير" المزعومة التي رافقتها. وتتبع المفوضية للبرلمان ويجري انتخاب أعضائها من قبل النواب.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بغداد وليد إبراهيم إن قرارات البرلمان أربكت المشهد السياسي في العراق، إذ إنها المرة الأولى -منذ 15 عاما- التي يطلب فيها أن يعاد فرز أصوات الناخبين، مشيرا إلى أن البرلمان لا يزال يمتلك كافة الصلاحيات لإصدار مثل هذه القرارات.

وأضاف إبراهيم أن القرارات بحاجة إلى تصديق رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الذي سبق أن شكك في توجهات البرلمان والحكومة المتعلقة بهذا الصدد، لذلك فإن عدم المصادقة ستضيف تعقيدات جديدة للمشهد، ولا يمكن توقع السيناريوهات التي يمكن أن تتجه إليها الأمور بعد ذلك.

خروق جسيمة
وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال الثلاثاء الماضي إن "خروقا جسيمة" وقعت في الانتخابات البرلمانية، وأكد أن بعض أعضاء مفوضية الانتخابات سيمنعون من السفر إلى الخارج دون إذنه.

وقال المكتب الإعلامي للعبادي -في بيان- إن المصادقة على الخروق شملت توصيات تتعلق بإجراء عملية فرز يدوي لما لا يقل عن 5% من الأصوات، وإلغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين لثبوت "خروق تزوير جسيمة ومتعمدة"، وفق اللجنة.

وقد صادقت الحكومة على توصيات اللجنة الوزارية العليا بخصوص هذه الخروق، بالتزامن مع تأكيد مجلس القضاء الأعلى أنه لا يمكن إلغاء النتائج.

ورحبت تحالفات انتخابية بتوصيات اللجنة الوزارية التي أعلنها رئيس الوزراء، والتي أوصت بإلغاء انتخابات الخارج والنازحين وإعادة عد الأصوات وفرزها يدويا وبشكل جزئي، والطلب من المدعي العام تحريك دعوى قضائية ضد المتلاعبين بنتائج الانتخابات.

يشار إلى أن ائتلاف "سائرون" الذي يدعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر فاجأ الجميع بحصوله على المرتبة الأولى في الانتخابات الأخيرة، متقدما على ائتلاف "الفتح" الممثل خصوصا بقادة من الحشد الشعبي، ما جعله اللاعب الأبرز من أجل تشكيل التكتّل الأكبر في مجلس النواب.
    
وشهدت هذه الانتخابات نسبة مقاطعة قياسية مع تجاهل العراقيين للنخبة السياسية التي تحوم حولها شبهات الفساد وحكمت البلاد منذ الإطاحة بصدام حسين عام 2013.
    
وعقب صدور النتائج، احتجت شخصيات سياسية نافذة موجودة في السلطة منذ سنوات على النتائج، وطالبت بإعادة الإحصاء والفرز أو إلغاء الانتخابات، منتقدة بصورة خاصة استخدام التصويت الإلكتروني لأول مرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات