هادي في أبو ظبي بعد توتر بين الشرعية والإمارات
آخر تحديث: 2018/6/12 الساعة 23:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/6/12 الساعة 23:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/28 هـ

هادي في أبو ظبي بعد توتر بين الشرعية والإمارات

الرئيس عبد ربه منصور هادي التقى وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد في مكة المكرمة (وكالات)
الرئيس عبد ربه منصور هادي التقى وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد في مكة المكرمة (وكالات)

يبدأ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الثلاثاء زيارة إلى دولة الإمارات لإجراء محادثات تتعلق بالأوضاع الراهنة في اليمن، بعد فترة ساد فيها توتر شديد للعلاقات بين الطرفين، في ضوء اتهامات من قبل الحكومة الشرعية لأبو ظبي بتقويض سلطتها.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن الزيارة تلبية لدعوة من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، مضيفة أن اللقاءات التي سيجريها الجانبان ستتناول الجهود المشتركة في إطار تحالف دعم الشرعية.

وتأتي الزيارة بعد أسابيع من الأزمة التي أثارها نشر الإمارات قوات في جزيرة سقطرى التي تبعد عن السواحل الجنوبية لليمن نحو 350 كلم دون إذن من السلطات اليمنية الشرعية. واضطرت الحكومة اليمنية لتقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي لحمل الإمارات على سحب قواتها من سقطرى، وتدخلت السعودية بدورها لاحتواء الأزمة.

كما تأتي زيارة هادي الذي لم يغادر السعودية منذ أشهر طويلة، بينما أعلنت الإمارات أن العمل العسكري للسيطرة على مدينة الحديدة ومينائها على ساحل اليمن الغربي على وشك أن يبدأ.

والتوترات بين حكومة الرئيس هادي وأبو ظبي لم يكن سببها فقط نشر قوات إماراتية في جزيرة سقطرى، وإنما وقائع كثيرة بما فيها الدعم العسكري الإماراتي الذي مكّن مؤيدي الانفصال في عدن من الاستيلاء على مؤسسات الدولة فيها. 

وكان الرئيس هادي قد استقبل أمس الاثنين في مقر إقامته بمكة المكرمة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد. ونشرت وكالة أنباء الإمارات صورا للقاء، وقالت إنه تناول العلاقات الثنائية والجهود المبذولة لعودة الاستقرار إلى اليمن، وتقديم المساعدات الإغاثية للشعب اليمني.

ونقلت الوكالة عن الوزير الإماراتي قوله إن بلاده تقف من خلال التحالف مع السعودية إلى جانب الشرعية اليمنية، بما يكفل عودة الاستقرار والأمن إلى اليمن وصون سيادته ووحدته.

المصدر : الجزيرة