واشنطن ترفض حماية الفلسطينيين وتهدد بالفيتو
آخر تحديث: 2018/6/1 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/6/1 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/18 هـ

واشنطن ترفض حماية الفلسطينيين وتهدد بالفيتو

أعلنت واشنطن اليوم الجمعة عن توزيع مشروع قرار في مجلس الأمن يدين إطلاق صواريخ من غزة على إسرائيل، وقالت إنها ستصوت ضد مشروع قرار كويتي يطالب بحماية الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مفتوحة للتصويت على مشروع القرار الذي تقدمت به الكويت ويدعو لتأمين حماية دولية للفلسطينيين.

وتدعو النسخة النهائية من مشروع القرار الكويتي إلى "النظر في اتخاذ تدابير تضمن أمن وحماية" المدنيين الفلسطينيين، وتطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقديم تقرير حول إمكانية وضع "آلية لحماية دولية".

ومقابل ذلك، وزعت واشنطن مشروع قرار يدين ما وصفته بإطلاق صواريخ عشوائية على مجتمعات مدنية في إسرائيل من قبل مقاتلين فلسطينيين.

ونقل مراسل الجزيرة في نيويورك رائد فقيه أن المندوبة الأميركية بالأمم المتحدة نكي هيلي انتقدت مشروع القرار الكويتي واعتبرته فشلا أخلاقيا ولا يعكس إلا وجهة نظر واحدة".

وقالت هيلي إن القرار يعتمد "نهجا منحازا مفلسا أخلاقيا، ولن يؤدي إلا إلى تقويض الجهود الجارية نحو السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وشددت على أن "الولايات المتحدة ستستخدم الفيتو حتما ضد مشروع القرار الذي تقدمت به الكويت".

وستكون هذه المرة الثانية التي تستخدم فيها واشنطن الفيتو خلال أشهر لعرقلة إجراء أممي يتعلق بالنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

ومن خلال مقترحها الجديد ترمي واشنطن لإجهاض مشروع القرار الكويتي، حيث تحمل حماس مسؤولية سقوط الشهداء الفلسطينيين بالرصاص الإسرائيلي أثناء مظاهرات مسيرة العودة.

وأضاف المراسل أنه من المنتظر أن تتخذ نكي هيلي مواقف حادة تجاه الفلسطينيين، نظرا للدعم المطلق الذي تقدمه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإسرائيل.

لكنه أشار إلى أن المهم في هذه المناسبة هو رصد مواقف الدول الأوروبية وبقية أعضاء مجلس الأمن الدولي، لأنها تعكس عزلة الولايات المتحدة عندما يتعلق الأمر بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

يشار إلى أن الولايات المتحدة استخدمت حق النقض في ديسمبر/كانون الأول الماضي ضد نص يرفض قرار الرئيس دونالد ترامب نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، فيما لقي النص تأييد الأعضاء الـ 14 الآخرين في المجلس.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية