خسائر لقوات حفتر بحملتها على درنة

خسائر لقوات حفتر بحملتها على درنة

قوات حفتر تسعى لاقتحام مدينة درنة شرقي ليبيا (الجزيرة-أرشيف)
قوات حفتر تسعى لاقتحام مدينة درنة شرقي ليبيا (الجزيرة-أرشيف)
أفادت مصادر طبية بسقوط سبعة قتلى وستة جرحى من قوات عملية الكرامة التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر إثر اشتباكات وقعت جنوب مدينة درنة المحاصرة (شرقي ليبيا) التي تهدد تلك القوات باجتياحها.

وذكرت هذه المصادر من مدينة القبة (غرب درنة) أن المستشفى الميداني بالمدينة استقبل هؤلاء القتلى والجرحى، وذلك بعد أنباء عن إحباط محاولات قوات حفتر لاجتياح درنة الخميس.

واندلعت اشتباكات بالمدفعية الثقيلة بين قوات مجلس شورى مجاهدي درنة وقوات عملية الكرامة في محور الحيلة جنوب درنة.

ودفعت قوات حفتر بمقاتلين وآليات ودبابات في محاور الحيلة والنوار والظهر لحمر (جنوب درنة)، في محاولة لاجتياح المدينة.

ونقلت قناة النبأ الليبية الخاصة عن المتحدث باسم مجلس شورى درنة محمد المنصوري أن قواته صدت محاولات القوات الموالية لحفتر للتقدم من جهة الجنوب نحو المدينة بمحوري الظهر لحمر والحيلة.

وتحدث المنصوري عن مشاركة أفراد من الجيش المصري ومرتزقة من تشاد في الهجمات التي تعرضت لها مواقع المجلس.

ودارت هذه الاشتباكات في محيط درنة (ثلاثمئة كيلومتر شرق بنغازي) بعدما قال ونيس بوخمادة آمر القوات الخاصة في عملية الكرامة إن مجموعة من قواته ستتوجه الخميس إلى درنة للمشاركة في اقتحامها.

ونقلت مواقع ليبية عن بوخمادة قوله إن على أبناء مدينة درنة (من المقاتلين) تسليم أنفسهم لعرضهم على المحاكم، في حين قال المتحدث باسم ما يسمى الجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر إن معركة درنة وشيكة.

وقبيل سفره الشهر الماضي إلى الخارج، وتداول إشاعات عن تدهور صحته؛ قال حفتر إن موعد "تحرير" درنة قد اقترب، وكانت قواته كثفت الأسابيع الماضية تحركاتها غرب المدينة الساحلية وجنوبها.

وصاحبت حشد القوات دعاية إعلامية بأن اقتحام المدينة بدأ بالفعل. ويأتي التصعيد حول درنة رغم أن وفودا قبلية زارتها مؤخرا لتفادي مواجهة عسكرية.

المصدر : الجزيرة