العبادي يطالب بالتحقيق مع مفوضية الانتخابات
آخر تحديث: 2018/5/17 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/17 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/3 هـ

العبادي يطالب بالتحقيق مع مفوضية الانتخابات

العبادي رأى أن مفوضية الانتخابات لم تلتزم ببعض شروط إجراء الاقتراع (رويترز-أرشيف)
العبادي رأى أن مفوضية الانتخابات لم تلتزم ببعض شروط إجراء الاقتراع (رويترز-أرشيف)

وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي طلبا إلى هيئة النزاهة للتحقيق مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لأنها لم تتعاقد مع شركة لفحص أجهزة الاقتراع الإلكترونية.

وقال سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الوزراء في رسالة صوتية وزعها على الصحفيين اليوم الخميس إن "العبادي وجه كتابا إلى هيئة النزاهة حول خرق من قبل المفوضية العليا للانتخابات لالتزاماتها التي سبق لها أن أكدتها أمام مجلس الوزراء".

وأوضح أن "الطلب الموجه إلى هيئة النزاهة استند إلى كتاب لجنة تحقيق برئاسة رئيس ديوان الرقابة المالية، والصادر بتاريخ السادس من مايو/أيار الحالي، أي قبل الانتخابات".

وذكر المتحدث أن "الخرق متعلق بعدم قيام المفوضية بالتعاقد مع شركات فحص لأجهزة الانتخابات كما كان يجب أن يحدث حسب متطلبات وشروط المفوضية ذاتها بهذا الخصوص".

وتقول مفوضية الانتخابات إنها بذلت جهدا من أجل التعاقد مع شركات متخصصة لفحص أجهزة الاقتراع الإلكترونية قبل إجراء الانتخابات، لكن جميع الشركات المتخصصة في هذا المجال -وعددها سبع شركات- رفضت الدعوة التي وجهت إليها لغرض التعاقد.

يشار إلى أن العبادي دعا مفوضية الانتخابات إلى اعتماد آلية العد والفرز اليدوي في المراكز الانتخابية التي شهدت اعتراضات على نتائجها، لكن المفوضية لم تستجب للطلب.

الأمم المتحدة وكركوك
من ناحية أخرى، دعا الممثل الخاص لـ الأمم المتحدة في العراق يان كوبيش مفوضية الانتخابات إلى إجراء تحقيق فوري وكامل في جميع الشكاوى المتعلقة بالعملية الانتخابية التي جرت في البلاد في 12 مايو/أيار الجاري.

وقال كوبيش اليوم في بيان صحفي "ينبغي أن تتحرك المفوضية على وجه السرعة للتعامل بجدية مع جميع الشكاوى، بما في ذلك وعند اللزوم إعادة الفرز اليدوي الجزئي في مواقع مختارة، لا سيما في كركوك".

ودعا المسؤول الأممي كافة الأطراف السياسية الفاعلة إلى "دعم السلام ومواصلة الالتزام بحل أية نزاعات انتخابية عبر القنوات القانونية".

وقد طالبت القوى العربية والتركمانية في مدينة كركوك بإجراء عد يدوي للأصوات على خلفية اتهامات وجهت إلى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالتلاعب.

وأظهرت النتائج الرسمية الأولية في عموم العراق فوز تحالف سائرون، الذي يقوده التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، بالمرتبة الأولى، يليه تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، ثم ائتلاف النصر بزعامة العبادي، في المركز الثالث.

وأثار إعلان النتائج اتهامات بالتزوير أطلقتها أطراف سياسية عديدة، أبرزها القوى العربية والتركمانية في كركوك، وائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، وأحزاب كردية في كردستان العراق.

المصدر : وكالات