مسيرات العودة.. إسرائيل تهدد بتصفية قادة حماس
آخر تحديث: 2018/5/14 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/14 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/29 هـ

مسيرات العودة.. إسرائيل تهدد بتصفية قادة حماس

إسرائيل كانت قد حذرت الفلسطينيين من الاقتراب من السياج الحدودي واعتبرت المسيرات جزءا من "حالة حرب" (رويترز)
إسرائيل كانت قد حذرت الفلسطينيين من الاقتراب من السياج الحدودي واعتبرت المسيرات جزءا من "حالة حرب" (رويترز)

أبلغت السلطات المصرية وفدا من قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) زار القاهرة، أنه في حالة وقوع مواجهات جماعية ضخمة على السياج الحدودي المحيط بالقطاع، فإن إسرائيل قد تستهدف قادة الحركة، وفق ما أعلنت القناة الثانية الإسرائيلية.

وكان رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية قد توجه أمس الاثنين على رأس وفد إلى العاصمة المصرية في زيارة خاطفة استمرت ساعات، اجتمع خلالها مع قادة جهاز المخابرات المصرية دون أن يتضح فحوى ونتائج الاجتماع.

ذكرى النكبة
ويأتي هذا التحذير الإسرائيلي في ظل أجواء التصعيد في قطاع غزة والضفة الغربية، استمرارا للاحتجاجات في إطار مسيرات العودة التي انطلقت منذ 30 مارس/آذار الماضي، وتتزامن مع احتفاء إسرائيل بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس ومع الذكرى السبعين للنكبة.

وفي غضون ذلك بدأ عشرات الآلاف من المواطنين في قطاع غزة الخروج في مسيرات أطلقوا عليها اسم "مليونية العودة"، اليوم وغدا الثلاثاء إحياء لذكرى النكبة الفلسطينية، واحتجاجا على نقل السفارة الأميركية من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة.

ولا يستبعد مراقبون أن يحاول المتظاهرون خلال هذه المسيرات اختراق السياج الفاصل، والعبور إلى الجانب الآخر من الحدود.

 
الجنود الإسرائيليون تلقوا أوامر بإطلاق النار صوب أي شخص يقترب من السياج الفاصل (رويترز)

"حالة حرب"
وكانت الحكومة الإسرائيلية قد حذرت الأسبوع الماضي الفلسطينيين من الاقتراب من السياج الحدودي، واعتبرت المسيرات جزءا من "حالة حرب ولا ينطبق عليها قانون حقوق الإنسان".

وتلقى الجيش الإسرائيلي تعليمات صريحة بإطلاق النار على أي فلسطيني يحاول اختراق السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، حسب صحيفة هآرتس العبرية.
 
وبدأت مسيرات العودة في 30 مارس/آذار الماضي، حيث يتجمهر آلاف الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948. وقد تصدى الجيش الإسرائيلي لتلك الفعاليات السلمية بالحديد والنار، مما أدى حتى الآن إلى استشهاد 51 فلسطينيا وإصابة الآلاف.
المصدر : وكالات