هذه حقيقة انسحاب القوات الإماراتية من جزيرة سقطرى
آخر تحديث: 2018/5/14 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/14 الساعة 16:59 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/28 هـ

هذه حقيقة انسحاب القوات الإماراتية من جزيرة سقطرى

قال مصدر محلي يمني إن القوات الإماراتية غادرت بوابات مطار وميناء سقطرى ولم تنسحب من الجزيرة.

يأتي هذا التطور بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر انتهاء أزمة جزيرة سقطرى، وقال إن العلم اليمني يرفرف من جديد فوق الجزيرة، وذلك بعد نحو أسبوعين من سيطرة قوات إماراتية على مطار الجزيرة ومينائها. 

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مسؤول حكومي قوله إن بن دغر غادر سقطرى عقب إعلانه انتهاء الأزمة بين حكومته وبين الإمارات بشأن الجزيرة.

وقال بن دغر أمس الاثنين في بيان على صفحته بموقع فيسبوك "لم ينتصر أحد ولم ينهزم آخر في هذه المواجهة الأخوية، بل انتصرنا جميعا". وأضاف أن "اتفاقنا يقضي بعودة الجزيرة إلى وضعها الذي كانت عليه يوم الاثنين قبل الماضي الموافق 30 أبريل (نيسان)".

ورأى رئيس الوزراء اليمني أن هذه الأزمة "ستمنحنا فرصة جديدة للتأمل فيما نحن عليه في التحالف وفي المناطق المحررة، فالتحالفات اتفاق في الأهداف وشراكة في القول والفعل وتكافؤ في الفرص".

وتناقل ناشطون صورا على منصات التواصل الاجتماعي تظهر رفع العلم اليمني في الأرخبيل بعد إنزال العلم الإماراتي وجميع رموز وشعارات دولة الإمارات.

وقد اندلعت الأزمة بين الحكومة اليمنية ودولة الإمارات حين أرسلت الأخيرة قواتها إلى محافظة سقطرى وسيطرت على مطارها ومينائها، بالتزامن مع وجود بن دغر وعدد من قيادات الحكومة في الجزيرة. وتقع سقطرى في المحيط الهندي على بعد نحو 350 كلم قبالة السواحل الجنوبية لليمن.

وصول القوات السعودية
وانفرجت الأزمة بعدما أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية أمس الأحد وصول قوات سعودية إلى سقطرى لدعم القوات الحكومية اليمنية. وقال التحالف إن إرسال القوات السعودية هدفه "التدريب والمساندة للقوات اليمنية".

واستقبل بن دغر في سقطرى مساء أمس اللجنة السعودية المكلفة بتطبيع الأوضاع في الجزيرة، والتي شرحت آليات تنفيذ الاتفاق الهادف إلى إزالة أسباب التوتر هناك.

ووفقا لما نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن الاتفاق يقضي "بعودة القوات الأمنية في المطار والميناء إلى عملها، وسحب كل القوات التي قدمت إلى الجزيرة بعد وصول الحكومة، وتطبيع الحياة في كافة مناطق وجزر الأرخبيل، والبدء بتنمية وإغاثة شاملة للجزيرة تشمل كل المرافق الخدمية والحيوية وفي كل المديريات والجزر بدعم من المملكة العربية السعودية".

المصدر : الجزيرة + وكالات