ذكرى يوم الأسير.. مليون اعتقال منذ بداية الاحتلال
آخر تحديث: 2018/4/17 الساعة 12:46 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/4/17 الساعة 12:46 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/1 هـ

ذكرى يوم الأسير.. مليون اعتقال منذ بداية الاحتلال

الاحتلال يعتقل في سجونه نحو 6500 فلسطيني (رويترز)
الاحتلال يعتقل في سجونه نحو 6500 فلسطيني (رويترز)

توافق اليوم الثلاثاء الذكرى 44 ليوم الأسير الفلسطيني الذي أقره المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974 وفاء للحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وقد وثق نادي الأسير نحو مليون حالة اعتقال نفذها الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

وأشار النادي في بيان إلى أن المواطن محمود بكر حجازي -الذي اعتُقل عام 1965- كان أول أسير فلسطيني في تاريخ الثورة الفلسطينية، فيما تعتبر فاطمة برناوي -التي اعتقلت عام 1967- أول أسيرة في تاريخ الثورة الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن حالة تأهب تسود جيش الاحتلال، تحسبا من تجدد المواجهات قرب منطقة السياج الحدودي في قطاع غزة.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم قرابة 6500 فلسطيني، من بينهم 350 طفلا و62 امرأة من بينهن 21 أمًّا، وثماني فتيات قاصرات، إضافة إلى ستة نواب في المجلس التشريعي الفلسطيني.

ومنذ بداية عام 2018 الجاري، اعتقلت سلطات الاحتلال 1928 فلسطينيا وذلك حتى نهاية شهر مارس/آذار، من بينهم 369 طفلا و36 امرأة.

وأضاف نادي الأسير الفلسطيني أن من بين الأسرى 48 أسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاما بشكل متواصل، منهم 25 مضى على اعتقالهم أكثر من ربع قرن، فيما مضى على اعتقال 12 منهم أكثر من ثلاثين عاما.

وأقدم هؤلاء الأسرى هما: كريم يونس وماهر يونس المعتقلين منذ 35 عاما، إضافة إلى الأسير نائل البرغوثي الذي اعتقل بشكل متواصل لمدة 34 عاما، وأفرج عنه خلال صفقة "وفاء الأحرار"، ثم أعيد اعتقاله مجددا عام 2014، وأعادت سلطات الاحتلال حكمه السابق وهو المؤبد و18 عاما، لتصبح مجموع سنوات اعتقاله 37 عاما ونصف.

الاحتلال يعتقل 350 طفلا في سجونه (رويترز)

وتواصل سلطات الاحتلال تنفيذ سياسة الاعتقال الإداري بحق الفلسطينيين، ففي معتقلاتها نحو خمسمئة معتقل إداري، من بينهم ثلاث أسيرات، واثنان من القاصرين، إضافة إلى أربعة نواب في المجلس التشريعي ما زالوا قيد الاعتقال الإداري.

ويشار إلى أن نحو سبعمئة أسير يعانون من أمراض مزمنة وبحاجة إلى علاج ومتابعة صحية حثيثة، منهم 26 أسيرا مصابون بالسرطان.

وخلال عام 2018 ارتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 215 شهيدا، منهم 77 أسيرا استشهدوا بعد قرار بتصفيتهم وإعدامهم بعد الاعتقال، و72 استشهدوا نتيجة التعذيب، و61 استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي، وسبعة أسرى استشهدوا نتيجة إطلاق النار مباشرة عليهم من قبل جنود وحراس داخل المعتقلات.

وفي هذا الصدد، طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الوسيط المصري بإلزام حكومة الاحتلال بإطلاق سراح كل من تم اعتقاله من محرري صفقة وفاء الأحرار، بشكل مخالف لبنود الصفقة.

كما طالبت حماس -في بيان صحفي- بالالتزام باتفاق التبادل وإطلاق سراح كل الأسرى الذي شملتهم صفقة وفاء الأحرار، كمقدمة لأي مفاوضات حول صفقة تبادل ثانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات