جبل إستراتيجي بعفرين في قبضة الجيش الحر

جبل إستراتيجي بعفرين في قبضة الجيش الحر

"غصن الزيتون" انطلقت بعفرين يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)
"غصن الزيتون" انطلقت بعفرين يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)

سيطر الجيش السوري الحر -بدعم من الجيش التركي- على مواقع إستراتيجية جديدة في محيط عفرين شمال سوريا، بينما قالت الأركان التركية إن 2612 "إرهابيا" قتلوا منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون".

فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن الجيشان التركي والسوري الحر سيطرا على جبل بافليون الإستراتيجي شمال شرق عفرين في الشمال السوري.

وفي بيان للجيش التركي، فقد تمت السيطرة على سبع بلدات وقرى جديدة بمنطقة عفرين، وهي بلدة راجو وقرى الرمادية وحميلك وبعدنلي وقارقين وعلي بيزانلي وجمانلي.

وشدد البيان على أن العمليات العسكرية استهدفت فقط "الإرهابيين" ومخابئهم وملاجئهم ومواقعهم وأسلحتهم ومركباتهم وأدواتهم، وجرى اتخاذ كل أشكال الحيطة والحذر لعدم إلحاق أي ضرر بالمدنيين والبيئة.

ويأتي تقدم الجيش الحر في إطار استعداده لمرحلة ثانية تقوم على اقتحام مراكز نواح رئيسية تؤمن له بسط السيطرة على كامل الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا بمنطقة عفرين، وفتح الطريق بين محافظة إدلب ومناطق سيطرة المعارضة بريف حلب الشمالي.

ومن جانب آخر، أوضح المراسل في غازي عنتاب "رأفت الرفاعي" أن الجيش الحر يسيطر تقريبا على كل الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا.

وأفاد مراسل الجزيرة في تركيا -نقلا عن مصادر عسكرية- أن 2612 عنصرا من وحدات حماية الشعب الكردية تم القضاء عليهم منذ انطلاق "غصن الزيتون" يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وكانت مصادر تركية أكدت في وقت سابق وصول دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية إلى القوات المتمركزة على الحدود مع سوريا، وهي تضم 15 عربة عسكرية وشاحنات.

المصدر : الجزيرة + وكالات