دم فلسطيني غزير بيوم الأرض وبداية مسيرات العودة
آخر تحديث: 2018/3/30 الساعة 22:27 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/3/30 الساعة 22:27 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/13 هـ

دم فلسطيني غزير بيوم الأرض وبداية مسيرات العودة

انتهى اليوم الأول من مسيرات العودة في قطاع غزة باستشهاد 15 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال، وإصابة 1416 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، وفيما أعلن الرئيس الفلسطيني الحداد يوم غد، دعت "الهيئة العليا لمسيرة العودة" المتظاهرين إلى التراجع نحو الخيم، وأكدت استمرار فعاليات المسيرة حتى ذكرى النكبة في منتصف مايو/آيار المقبل.

واندلعت اشتباكات بالضفة وخرجت مسيرات داخل الخط الأخضر بذكرى يوم الأرض، وسط استنفار إسرائيلي وتصعيد ضد الفلسطينيين.
 
وقال خالد البطش رئيس الهيئة العليا لمسيرة العودة في مؤتمر صحافي "نعلن انتهاء فعاليات اليوم الأول وندعو جماهير شعبنا للعودة إلى الإعتصام والتخييم في الأماكن المحددة".
    
وأقام منظمو هذه المسيرة عشرات الخيم في خمسة مواقع تقع على بعد نحو سبعمئة مترعن الحدود مع إسرائيل، وأضاف البطش "نعلن أن اليوم هو يوم البداية وسنواصل الإعتصام والتظاهر وندعو شعبنا إلى الاستمرار وصولا إلى يوم الزحف العظيم في 15 مايو/آيار الذي يصادف الذكرى السبعين للنكبة".
    
وبدأت هذه الاحتجاجات الجمعة حيث يحيي الفلسطينيون "يوم الارض" في ذكرى مقتل ستة من أبنائهم برصاص القوات الإسرائيلية في 30 مارس/آذار 1976 في مواجهات عنيفة  مع قزوات الإحتلال الاسرائيلي ضد مصادرة أراض.
    
ويؤكد المنظمون ان هذه الاحتجاجات ستستمر لمدة ستة أسابيع تنتهي بحلول ذكرى النكبة. 

وكانت مجموعات كبيرة من الفلسطينيين من مختلف الأعمار قد تدفقت نحو حدود غزة مع إسرائيل،  حيث توافد آلاف الفلسطينيين منذ ساعات الصباح إلى الحدود الشرقية لقطاع غزة لإحياء الذكرى 42 ليوم الأرض، كما شارك قياديون فلسطينيون بارزون في مسيرة العودة وكسر الحصار في مختلف مناطق القطاع.

قوات الاحتلال تنشر مئة قناص وراء سواتر ترابية أقامتها لمواجهة مسيرة العودة الكبرى (رويترز)

ومن الجانب الغربي للحدود، قال مدير مكتب الجزيرة وليد العمري إن جيش الاحتلال أعلن كل المناطق المتاخمة للحدود مع غزة "عسكرية مغلقة"، ونشر فيها تعزيزات كبيرة، كما نشر مئة قناص على السياج، وألغى إجازات الجنود والضباط رغم اقتراب الأعياد اليهودية.

ولفت إلى أن الاحتلال قرر مواجهة هذه المسيرة بعنف رغم علمه بأنها سلمية، للحيلولة دون أي عملية اختراق من قبل الشبان للسياج الحدودي، ولإدراكه بأن المسيرة ستستمر فترة طويلة.

وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قال في كلمة ألقاها أمام مسيرات العودة الكبرى إن المسيرات التي خرجت اليوم تقول للرئيس الأميركي دونالد ترمب "ومن تآمر معه" إنه "لا تنازل عن القدس وفلسطين ولا بد من حق العودة".

قوات الاحتلال تستخدم الطائرات المسيرة في إطلاق قنابل الغاز المدمع (رويترز)

إجراءات الاحتلال
وقال أيضا إن الجماهير الفلسطينية خرجت لتؤكد أنه لا بديل عن فلسطين، ولا حل إلا بعودة اللاجئين في ظل التحضير لصفقة القرن وتسارع وتيرة التطبيع مع إسرائيل واشتداد الحصار والاستيطان. وأضاف هنية أن الشعب الفلسطيني جسد وحدته في الميدان وحول الثوابت الوطنية، وعلى رأسها حق العودة.

وفي الضفة الغربية، تحدثت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة عن اشتباكات ومواجهات متواصلة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مدخل شمال البيرة برام الله، ومنطقة باب الزاوية بالخليل وقصرة في محافظة نابلس.

وداخل الخط الأخضر، أشارت مراسلة الجزيرة نجوان سمري إلى عدة مسيرات خرجت في البلدات التي شهدت أحداث يوم الأرض، منها عرابة وسخنين والطيبة وغيرها. 

 قوات الاحتلال تطلق قنابل الغاز على الشبان قرب السياج الحدودي شرقي غزة (رويترز)
حشود تجمهرت شرقي غزة ضمن مسيرة العودة الكبرى بذكرى يوم الأرض (رويترز)
أكثر من 1150 فلسطينيا أصيبوا برصاص الاحتلال وقنابل الغاز اليوم (رويترز)
 أقام منظمو المسيرة فعاليات من ضمنها صلاة الجمعة (رويترز)
احتكاكات مع قوات الاحتلال التي تطلق الغازات المدمعة والرصاص الحي (رويترز)
شبان يطلقون الحجارة على قوات الاحتلال التي ترد بالرصاص (رويترز)
المصدر : الجزيرة + وكالات