حماس: أيدٍ خارجية متورطة بتفجير موكب الحمد الله
آخر تحديث: 2018/3/23 الساعة 04:04 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/3/23 الساعة 04:04 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/6 هـ

حماس: أيدٍ خارجية متورطة بتفجير موكب الحمد الله

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن حادثة تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله هدفها تفجير ملفات سياسية، وإن توقيتها خطير وطنيا وسياسيا وميدانيا.

وأوضح هنية في كلمة ألقاها الخميس لدى مشاركته في تشييع جنازة اثنين من رجال الأمن في غزة أن حركة حماس تتنظر كشف الأجهزة الأمنية تفاصيل تفجير موكب رئيس الحكومة بعد انتهاء تحقيقاتها.

من جهته قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل إن الأجهزة الأمنية في غزة توصلت لتفاصيل وصفها بالمذهلة في مجريات التحقيق بشأن الحادث. وأوضح عقب اجتماع ضم قيادة حماس مع ممثلي الفصائل الفلسطينية في غزة أن التحقيقات تشير إلى تورط جهات خارجية لم يفصح عن هويتها.

في المقابل، شكك عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد بالتصريحات التي توالت على لسان الناطقين باسم حركة حماس منذ وقوع الحادثة، وقال في حديث للجزيرة إن تضارب هذه التصريحات جعلنا نشكك في حقيقة ما حدث. 

وقبل ذلك، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال مؤتمر صحفي برام الله الخميس، إنّ على حركة حماس تمكين حكومة الوفاق الوطني من القطاع، مضيفا أنه بخلاف ذلك ستتحمل حماس عواقب الرفض.

أنس أبو خوصة
وفي وقت سابق الخميس أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة مقتل أنس أبو خوصة المشتبه به الرئيسي في تفجير موكب الحمد الله، لكنها أكدت مواصلة التحقيقات.

وقال البيان إن رجال الأمن اعتقلوا اثنين من مساعدي أبو خوصة أصيبا أثناء الاشتباك، لكن أحدهما توفي لاحقا متأثرا بجروحه.

وذكرت الداخلية بالبيان أن رجليْ أمن برتبة رائد وملازم قتلا أيضا في الاشتباك. وأوضحت أن الاشتباك وقع حين حاصرت القوى الأمنية عددا من المطلوبين بينهم أبو خوصة وطالبتهم بتسليم أنفسهم، لكنهم بادروا على الفور بإطلاق النار، حسب البيان.

وأكدت الوزارة "استمرار التحقيقات في هذه الجريمة حتى الكشف عن ملابساتها كافة".

وتعرض موكب الحمد الله ورئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج لهجوم بقنبلة زرعت على طريق في غزة يوم 13 مارس/آذار، ونجا الاثنان من الحادث دون أن يصيبهما أذى، في حين حمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس حماس مسؤولية الهجوم، مما هدد جهود المصالحة.

كوشنر اتصل بالحمد الله وبفرج بعد محاولة التفجير وأكد على ضرورة أن تكون غزة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية (غيتي)

تدخل أميركي
في سياق ذي صلة، قال موقع أكسيوس الأميركي إن مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر والمبعوث الخاص الأميركي جيسون غرينبلات بعثا رسائل الأسبوع الماضي إلى الحمد الله ورئيس الاستخبارات ماجد فرج بعد نجاتهما من محاولة اغتيال في غزة.

وحسب الموقع فقد كتب كوشنر وغرينبلات أن غزة يجب أن تحكمها السلطة الفلسطينية وليس حركة حماس.

وفي الرسالة قال المسؤولان الأميركيان إن محاولة الاغتيال تؤكد أن السلطة الفلسطينية وحدها وبتعاون مع شركاء إقليميين ودوليين يمكن أن تمنح غزة مستقبلا زاهرا.

وأضاف كوشنر وغرينبلات أن النشطاء والمتطرفين الذين يبحثون عن المواجهة لا يصلحون لحكم غزة في إشارة واضحة لحماس.

المصدر : الجزيرة + وكالات